بيانات

الاضراب عن الطعام تفعيل للمقاومة المدنية

الحراك السياسي الهادف للتغيير يحتاج لكل خطوة تساهم في تقويض نظام الحكم الجائر. وعادة ما يكون هذا النظام منخورا من داخله وان تظاهر بالقوة والتماسك والمنعة. ولذلك يتأثر كيانه بكل ضربة توجه اليه، سواء كان منشورا يوزع بين الجماهير ليوضح لها الموقف او يدفعها للتحرك، او شعارا يؤكد ضرورة التغيير ويقلل من شأن الديكتاتور، او هتاف يضعف هيبة الطاغية في النفوس ويظهره صعلوكا مجرما، او وقفة احتجاجية عند مفترق طرق او تظاهرة تطوف الشوارع وتهتف بسقوط الحكم، او اضرابا عن الطعام داخل السجن او امام سفاراته التي تحولت الى اوكار للفساد السياسي والقيمي، او عريضة يوقعها الاحرار مطالبين بسقوط الحكم الجائر، او مؤتمر علمي او صحافي يكشف عورات الحكم امام وسائل الاعلام، او مقابلة صحافية لتوضيح الحقيقة للرأي العام. هذه الفعاليات جميعا يمكن تصنيفها ضمن ما اصطلح على تسميته “المقاومة المدنية” التي تبتعد عن العنف وتركز على ابقاء جذورة الثورة متقدة في نفوس الجماهير. وبرغما ما يقال عن قصر ذاكرة الشعوب، فان من الخطأ الاعتقاد بامكان تضليل الشعوب الناهضة وتخديرها ما دام هناك كوادر فاعلة حاضرة في الميادين ومصصمة على التضحية من اجل العيش الكريم وتحرير الشعب. وقد سجلت السنوات السبع الماضية عطاءات عملاقة قدمها شعب البحرين على طريق الثورة الهادفة لاسقاط الحكم الخليفي الجائر واستبداله بحكم وطني يشارك فيه السكان الاصليون (شيعة وسنة) يؤسس على اساس “لكل مواطن صوت”. وهناك طبقات من الكوادر العاملة التي تتجدد شخوصها برغم القتل والسجن والتعذيب والابعاد. انه تداول على رفع راية التغيير تمارسة اجيال الشباب المتعاقبة. فمثلا من كان طفلا دون العاشرة عندما اندلعت الثورة في 14 فبراير 2011 ترعرع الآن واصبح شابا في الثامنة عشرة، قادرا على استيعاب الواقع السياسي وضرورة الحضور الدائم في الميادين. وما اكثر المجموعات التي اعتقلت ظلما وعدوانا من قبل مرتزقة العدو الخليفي الذي اصبح البحرانيون الاصليون (شيعة وسنة) يتعاملون معه كمحتل مجرم كما يتعامل الفلسطينيون مع الصهاينة. انها ثقافة التحرر التي تغرس الوعي في نفوس المناضلين وتكسر شوكة المحتلين والطغاة والمستبدين بالوعي والنضال والصمود والاصرار.

من هنا اعتبرت الخطوة التي قام بها الشاب علي مشيمع نجل الاستاذ حسن مشيمع باعلان الاضراب عن الطعام والمكوث اسابيع على قارعة الطريق عند باب وكر الفساد الخليفي في لندن، خطوة ضرورية لابقاء جذوة الثورة متقدة وقطع الطريق على محاولات الالتفاف والتضليل التي يمارسها. ونظرا لضحالة تفكير عناصر الطغمة الخليفية فقد اعتقدوا ان التنكيل وحده يكفي لكسر شوكة الشعب الثائر، وان القوة العسكرية والامنية المفرطة جديرة بكسر ارادة الشعب الذي كسر القيود وتمرد على الاستعباد. ولذلك، فبرغم فشل تلك السياسة في التعامل مع ثورة الشعب البحراني، الا ان القوات التي اجتاحت البحرين قبل تسعين شهرا كررت خطأها وشنت عدوانا فاجرا على اليمن ودمرت بنيته التحتية وقتلت الآلاف من ابنائه واطفاله ونسائه، ولكن المعتدين لم يفلحوا. فها هي توابيت قتلاهم تنقل يوميا الى ابوظبي والرياض والخرطوم لترمى في اللحود بدون احترام او تقدير او قيمة, هؤلاء الضحايا لا يحظون بما يليق بهم من مراسم الدفن لان حكام السعودية والامارات والبحرين يخشون من ردود فعل شعبية ضد العدوان اذا تم تكريم القتلى بتوفير اجواء رسمية لدفنهم. لقد تم الزج بهؤلاء ليس من اجل هدف مقدس بل لان زعماء القبائل التي تحكم هذه البلدان بالنار والحديد تطمع باقتسام اليمن وتوفير حماية اقليمية للمحتلين الآخرين خصوصا الكيان الصهيوني. ولذلك فحين أقدم علي مشيمع على بدء الاضرار عن الطعام استقبل ذلك بسخط خليفي تمثل بحملات اعلامية كبيرة ومشاريع تضليلية بدون حساب. فوجود هذا الشاب على قارعة الطريق يوميا على رصيف احد الشوارع بالعاصمة البريطانية يكاد يقلب الطاولة على رؤوس المتآمرين على شعبنا البحراني الشريف وبقية الشعوب المتطلعة للحرية والاستقرار. لقد سفه علي مشيمع احلامهم واظهر ابواقهم خاسئة تبحث عن دور اعلامي يؤثر على الرأي العام ويهدد باحداث تآكل في البنى التحتية لانظمة القمع والاستبداد الخليجية. بل ان بعضهم دعا لتقليد ما فعله مشيمع بالاضراب عن الطعام امام السفارة البريطانية في المنامة احجاجا على السماح لمشيمع بالاضراب امام وكر الفساد الخليفي في لندن. وحتى الآن لم تلق تلك الدعوات التي تعبر عن احباط ويأس وتوتر صدى لدى اي من المواطنين الشرفاء. كما ان الخليفيين في ورطة، فبعد ان منعوا اي شكل من اشكال الاحتجاج ضد نظامهم العفن هل يسمحون بالاحتجاج امام السفارة البريطانية. وما تزال الذاكرة تحتفظ بما فعلوه في سبتمبر 2001 عندما اطلقوا النار على مجموعة من المواطنين تجمعت امام السفارة الامريكية للاحتجاج على قتل الشهيد محمد الدرة في ذروة الاحتجاجات الفلسطينية، وكيف ان احد البحرانيين، محمد جمعة الشاخوري، استشهد برصاص الغدر الخليفي هناك.

الاضراب عن الطعام احد اساليب المقاومة المدنية التي طرحها الاستاذ حسن مشيمع قبل خمسة عشر عاما واستمر النقاش والتنظير حولها كثيرا. وتعتبر كافة اساليب الاحتجاج السلمية مقاومة مدنية. وحيث ان الشعب البحراني قد رفض العنف الذي تشبثت به العصابة الخليفية المجرمة التي قتلت وجرحت المئات من البحرانيين، فقد اصبحت المقاومة المدنية الخيار الاول للغالبية القصوى من الشعب. وقد استمرت هذه الاساليب السلمية بدون انقطاع منذ انطلاق الثورة في 14 فبراير 2011 وسوف تستمر حتى يتحقق التغيير المنشود. وشعر الطاغية وعصابته بالحرج الشديد امام اصرار المعارضة على  المقاومة المدنية السلمية. وصدرت عشرات التقارير التي تؤكد استخدام العنف المفرط من قبل العصابة الخليفية ومرتزقتها، وسعت كثيرا لربط الثورة والمعارضة بالعنف والارهاب ولكن بدون  جدوى. واصبح هناك نوع واحد من العنف: ارهاب الدولة. وسعت الابواق الخليفية لاتهام كل من يشارك في فعاليات المقاومة المدنية او يصرح بغير ما ينسجم مع ارادة الديكتاتور بالارهاب، الامر الذي  استسخفته كافة الجهات الدولية السياسية والحقوقية. وفي الشهرالماضي اصدرت مجموعة الاعتقال التعسفي التابعة للامم المتحدة بيانا دعت فيه لاطلاق سراح نبيل رجب فورا بدون قيد او شرط. كما دعت لتعويضه عما لحقه من اذى وعنف سلطوي خلال اعتقاله. واعتبرته “سجين رأي” لانه لم يرتكب جرما سوى تصريحاته التي شجب فيها العدوان التي تقوده السعودية على اليمن والتعذيب الممنهج التي تمارسه العصابة الخليفية. هذه الدعوة الاممية ضربة موجعة للطاغية وداعميه. فقد اصبح على الحكومة البريطانية ان تصدر الاوامر للديكتاتور واجهزته بتنفيذ طلب مجموعة العمل حول الاعتقال التعسفي. الامر المؤكد ان الخليفيين لن يستطيعوا تجاوز ذلك الامر وان شجبوه واقاموا الدنيا ضد الجهة التي اصدرته.

هذا يعني ان النضال الوطني البحراني الذي انطلق فصله الحالي قبل اكثر من سبعة اعوام انما جاء ليحقق الاهداف التغييرية المنشودة منذ عقود. وبدخول المقاومة المدنية السلمية فصل الاضراب عن الطعام الذي دشنه علي مشيمع فمن المؤكد ان التحاق المناضلين به سيكثف الضغوط على الحكم الخليفي وداعميه. هذا يعني ان الجوع والامعاء الخالية اصبحت سلاحا ضد الظلم والاستبداد، ربما تفوق في تأثيرها رصاص الغدر واساليب التعذيب الوحشي التي يمارسها الخليفيون ضد البحرانيين. وحين يتلاشى الحكم حتى يصبح شكلا بلا روح او وجود حقيقي او معنى اخلاقي فانه يفقد مبررات وجوده ويصبح سقوطه مسألة وقت فحسب. النساء والرجال هرعوا للمشاركة في هذا الفصل من النضال الوطني السلمي الهادف لاقامة دولة عصرية في البحرين وانهاء الحقبة السوداء الكالحة التي ازدادت سوءا وتخلفا واجراما في عهد الديكتاتور الحالي. انه مخاض عسير ولكنه واعد ايضا، ومسار طويل ولكنه سيوصل الشعب الى بر الامان حيث الحرية والكرامة وانقاذ الوطن من المحتلين والمعتدين والمستبدين بعون الله تعالى. فذلك عهد مع الله والوطن والشهداء.

اللهم ارحم شهداءنا الابرار، واجعل لهم صدق عندك، وفك قيد أسرانا يا رب العالمين

24 اغسطس 2018

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق