أخبار العالم

نائب وسيناتور بلجيكيان يثيران أوضاع حقوق الإنسان في البحرين

 طرح النائب هيوز بيات سؤالاً داخل غرفة البرلمان البلجيكي في 24 نوفمبر 2020، وطرح السيناتور برت انسيو سؤال اخر داخل مجلس الشيوخ. تم طرح كل من أسئلة السيناتور انسيو ورئيس الوزراء بيات على الآنسة صوفي ويليمس، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزيرة الشؤون الخارجية، والشؤون الخارجية والتجارة للاتحاد الأوروبي، والمؤسسات الثقافية الاتحادية. ترحب منظمة أمريكيون للديموقراطية وحقوق الانسان في البحرين بهذه الأسئلة النيابية وتشكر كلا من السيناتور انسيو ورئيس الوزراء بيات لتطرقهم لمسألة انتهاكات حقوق الانسان المتكررة وحالة المدافعون عن حقوق الانسان والناشطين السياسيين في البحرين.

سأل النائب بايت:

“لقد تمكنت بالفعل من استجواب سلفكم في يناير 2020 عن الإنسان حالة الحقوق في البحرين. في الواقع، كما أفادت العديد من المنظمات غير الحكومية، من أعمال التعذيب والاحتجاز التعسفي والإعدام، لم يكن هذا البلد مثالاً من حيث الحقوق الأساسية في السنوات الأخيرة، على الرغم من أنها طرف في مختلف معاهدات حماية حقوق الإنسان الدولية. وللأسف، لم تتحسن الحالة. وفي يونيو ويوليو 2020، أكدت محكمة التمييز البحرينية أحكام الإعدام الصادرة بحق أربعة أشخاص جدد. وهم الآن لا يستطيعون الحصول على أي وسيلة للاستئناف من أجل الأمل في الإفلات من هذه الحالة المأساوية ويمكن تطبيق أحكامهم في أي وقت.”

“هناك حالياً اثنا عشر شخصاً ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام في البحرين بسبب سياستهم في معارضة النظام الحالي. هذا بالرغم من اعترافهم جميعاً تحت تأثير التعذيب. أملهم الوحيد هو أن يقرر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة تخفيف عقوبتهم.

  1. هل لديك معلومات جديدة عن حالة حقوق الإنسان في البحرين؟
  2. الصكوك البلجيكية المتعلقة بهذا الموضوع تمر وفقا للإجابة التي قدمها سلفكم، ولا سيما السفارة البلجيكية في الكويت. ما هي المعلومات التي تحصل عليها من هذا المنصب الدبلوماسي؟
  3. ماذا عن موقف بلجيكا على مستوى هيئات الأمم المتحدة بشأن هذا الموضوع؟ ألن يكون هذا هو المنتدى المثالي للأمل في تحسين حالة حقوق الإنسان في البحرين؟

وسأل السيناتور انسيو:

“إن المركز الأوروبي للديمقراطية وحقوق الإنسان ECDHR، وهو التمثيل الأوروبي لتحالف من المنظمات غير الحكومية، يدعو إلى احترام حقوق الإنسان في دول الخليج. وعلينا أن نعرب مرة أخرى عن قلقنا العميق إزاء استمرار استخدام عقوبة الإعدام في البحرين، فضلاً عن الانتهاكات الخطيرة التي ثبت وقوعها لحقوق الإنسان ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين السياسيين الموجودين في البحرين. – في البلد.”

“تعاونت ECDHR والبرلمان البلجيكي بالفعل بنجاح في الماضي لمكافحة ثقافة الإفلات من العقاب في البحرين منذ حراك عام 2011. في فبراير 2020، تبنى مجلس الشيوخ القرار المتعلق بحقوق الإنسان في البحرين. ونتيجة لهذا القرار، على وجه الخصوص، أدركت حكومة البحرين أن المجتمع الدولي يراقب الوضع ولن يتسامح مع الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان المستمرة بلا هوادة.”

“ونرى اليوم أن وباء كورونا يعرّض حياة الآلاف من سجناء الرأي لخطر الإصابة بالفيروس ويحرمون من الرعاية الطبية في سجون البحرين. وقد ألقي القبض على العديد منهم بسبب ممارستهم حقهم في حرية التعبير وتكوين الجمعيات وتعرضوا لسوء المعاملة والتعذيب أثناء احتجازهم.”

“ونحثكم، بوصفكم وزير الخارجية، على ضمان تحويل القرار رقم 7142 أيضا إلى أعمال سياسية، وأن تحث الحكومة البلجيكية السلطات البحرينية على إطلاق سراح هؤلاء السجناء السياسيين لأسباب إنسانية.

“كما ونود أيضاً أن نذكركم بأن اثني عشر رجلاً ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام في الوقت الراهن بتهم سياسية واستنفدوا جميع سبل الانتصاف الوطنية. وأثناء وجودهم في السجن، عانوا من جميع أنواع الإساءات، مثل الإيذاء وسوء المعاملة والتعذيب وغير ذلك من انتهاكات حقوق الإنسان. وأُدينوا جميعهم بموجب تشريع واسع النطاق لمكافحة الإرهاب، وكثير منهم في محاكمات جماعية عقدت بين عامي 2014 و2018 ودون الاستفادة من أي دفاع قانوني حقيقي. ولذلك فهم مهددون بالإعدام في أي وقت.

“منذ صدور القرار من قبل مجلس الشيوخ في 14 فبراير 2020، برز العديد من حالات الأشخاص المسجونين لأسباب سياسية وتم جمع أدلة على انتهاكات دائمة لحقوق الإنسان في البحرين.

  1. هل أنتم مستعدون لعقد اجتماع مع نظيركم المسؤول عن الشؤون الخارجية ومع سفير البحرين للإعراب عن قلقنا العميق إزاء احترام حقوق الإنسان في البحرين؟
  2. هل ستفعل ما يلزم لطرح هذه القضية على مجلس وزراء الخارجية الأوروبيين، بهدف الضغط على الحكومة البحرينية مع زملائك؟
  3. هل ستصلي بكل الوسائل الممكنة إلى حكومة البحرين لاحترام حقوق السجناء السياسيين في البلاد خلال هذه الأزمة الصحية؟
  4. هل تنوي الموافقة على طلبي بالإصرار بكل الوسائل مع نظام البحرين حتى يفرج عن هؤلاء السجناء السياسيين؟ “

وأشارت السيدة صوفي ويلمز، في ردها على عضوي مجلس النواب بايت والسيناتور انسيو، إلى أنها تشعر بـ “القلق إزاء حالة حقوق الإنسان في البحرين” وأنها “مدرجة بانتظام في جدول أعمال الاجتماعات الثنائية مع البحرين، على الصعيدين الإداري والسياسي.”

وعلاوة على ذلك، أعربت السيدة ويلمز عن أن بلجيكا والاتحاد الأوروبي كليهما “يؤيدان بشدة إلغاء عقوبة الإعدام على نطاق عالمي.” وذكرت أن “الاتحاد الأوروبي وبلجيكا قد أعربا علناً عن قلقهما إزاء حالة حقوق الإنسان في البحرين، بما في ذلك الحق في محاكمة عادلة وتسييس النظام القضائي.

واختتمت السيدة ويلمز ردها بالقول إن “الاتحاد الأوروبي يشجع البحرين أيضاً على احترام جميع الالتزامات الوطنية والدولية في مجال حقوق الإنسان وتنفيذ التوصيات المقبولة أثناء الاستعراض الدوري الشامل.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق