أخبار العالم

طالبت بالإفراج عن معتقلي الرأي.. 18 هيئة حقوقية دولية تراسل بايدن وتدعوه للتدخل لفرض احترام حقوق الإنسان بالبحرين

طالبت 18 مؤسسة حقوقية عربية ودولية الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن بالتدخل لفرض احترام حقوق الإنسان في مملكة البحرين، والإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وقالت هذه الجمعيات، في رسالة موجهة لبايدن، إن السلطات البحرينية بادرت إلى اعتقال العديد من الشخصيات المعارضة عقب أحداث الربيع العربي، في عمليات “قمع وعنف وحشي” مؤكدة أن ظروف السجن سيئة للغاية. وتحدثت عن تمييز ديني، وعن إهمال طبي سبق وأن سلط عليه الضوء مقررون أمميون.

وشددت على أن حرية التعبير منتهكة في البحرين، حيث قمع المجتمع المدني والإعلاميون، وحوكم الكثيرون فقط لنشاطهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مبرزة أن المنامة استغلت ظروف جائحة فيروس كورونا المستجد لتشديد القبضة الأمنية على الحريات.

وتحدثت هذه المؤسسات الحقوقية في رسالتها عن إصدار العديد من أحكام الإعدام بحق نشطاء، وأكدت أن عددا منهم معرضون لتنفيذ وشيك لتلك الأحكام، وبانتظار تصديق الملك فقط.

ودعت بايدن للتدخل لتأمين الإفراج عن المعتقلين السياسيين، بمن فيهم المعارض حسن مشيمع، وعبد الهادي الخواجة، وعبد الجليل السنكيس، إلى جانب ضمان حصول ضحايا الانتهاكات على العدالة والتعويضات المناسبة.

كما طالبت هذه الجمعيات بإلغاء حظر أحزاب المعارضة، والضغط بكل السبل على السلطة لفرض احترام حقوق الإنسان، ومتابعة المتورطين في جرائم تتعلق بانتهاك الحريات.

ومن ضمن الهيئات الموقعة على الرسالة منظمة فريدوم هاوس ( Freedom House)، والمعهد الدولي للإعلام (International Press Institute)، وأميركيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (Americans for Democracy & Human Rights in Bahrain).

المصدر : الجزيرة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق