أخبار العالم

العفو الدولية: البحرين والكويت استخدمتا تطبيقات كورونا لمراقبة المواطنين

يونيو 18, 2020

 

لندن/وكالة الصحافة اليمنية//

اتهمت دراسة حديثه أجرتها منظمة “العفو الدولية” كلاً من البحرين والكويت باستغلال التطبيقات الحكومية المخصصة لفيروس “كورونا” المستجد “كوفيد-19” والحد من انتشاره في تتبع مواقع المواطنين ومراقبتهم.

ووفق موقع “ذي فيرج” التقني، فإن الدراسة أكدت أن البحرين والكويت استخدمتا تطبيقات “كورونا” التي من المفترض أنها تقتصر على الاستخدام الصحي، كأدوات رقابية تستهدف المواطنين.

وجاءت النتائج التي خلصت إليها الدراسة بعد تحليل مجموعة من تطبيقات التتبع الصحية في 11 دولة، تشمل الجزائر والبحرين وفرنسا وآيسلندا و(إسرائيل) والكويت ولبنان والنرويج وقطر وتونس والإمارات.

وأوضحت أنها رصدت 3 تطبيقات على وجه التحديد، قامت بجمع بيانات الموقع الخاصة بمستخدميها عن طريق الأقمار الصناعية، عوضا عن الاكتفاء بتقنية البلوتوث، وقامت بربط الحسابات مع هويات أصحابها الحقيقية.

ولفتت المنظمة إلى أن تلك الدول الخليجية كانت الأكثر خرقا من ناحية جمع بيانات الموقع بشكل يسهل على الحكومة التعرف على شخص ما باستخدام حسابه على التطبيق.

وأشارت منظمة العفو كذلك إلى تطبيق تتبع طورته النرويج، يضع خصوصية مواطنيها على المحك، لقيامه بجمع بيانات الموقع ومن ثم تخزينها على جهاز مركزي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق