أخبار العالم

ناشط بحريني يفوز بجائزة ”إندكس“ الدولية لحرية الرأي والتعبير

فاز الناشط الحقوقي البحراني سيد احمد الوداعي بجائزة ”إندكس“ الدولية لحرية الرأي والتعبير، بالمناصفة مع ناشط آخر، وهي الجائزة التي يمنحها سنويا مؤشر الرقابة لحرية التعبير.

العالم- البحرين

وتمنح الجائزة للمنظمات الحقوقية والناشطين الذين يبذلون جهودا لتعزيز حرية الرأي والتعبير، ويعملون في ظل أجواء سياسية مشحونة، ويلعبون دوراً حاسماً في توثيق انتهاكات حقوق الإنسان والتعذيب في بلدانهم.

وسبق أن منحت المنظمة الجائزة إلى مركز البحرين لحقوق الإنسان عام 2012 وقد تسلمها حينها رئيس المركز الحقوقي نبيل رجب المعتقل حاليا في البحرين، وترفض السلطات الإفراج عنه بالرغم من خطر فيروس كورونا الذي يهدد حياة السجناء.

ويأتي فوز الوداعي الذي يدير معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (BIRD) تقديرا للجهود التي يبذلها المعهد لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان التي تصاعدت وتيرتها في البحرين منذ اندلاع الحراك الشعبي المطالب بالتغيير في 14 فبراير 2011.

وأقدمت السلطات الخليفية على الانتقام من الوداعي على خلفية نشاطه الحقوقي وتصديه لحاكم البحرين حمد الخليفة خلال احدى زياراته إلى العاصمة البريطانية لندن، فقد اعتقلت أفرادا من عائلة الوداعي من بينهم عمته هاجر منصور وابنها نزار، وأصدرت عليهم أحكاما مطولة بالسجن وفقا لاتهامات ملفقة.

اعتبرت مجموعة العمل الأممية المعنية بالاعتقالات التعسفية، إعتقالهم تعسفيا مطالبة بإطلاق سراحهم، كما دعت العديد من المنظمات الحقوقية إلى الإفراج عنهم، لكن السلطات لم تستجب لهذه المطالب ولم تفرج عن هاجر منصور إلا بعد انقضاء مدة محكوميتها.

يذكر أن الناشط الوداعي اعتقل في البحرين خلال الحراك الشعبي عام 2011 و تعرض للتعذيب في السجن قبل أن يطلق سراحه ليهاجر إلى المملكة المتحدة ويطلب اللجوء فيها، فيما أسقطت السلطات الحاكمة في البحرين جنسيته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق