أخبار العالم

المجلس السياسي في ائتلاف 14 فبراير يصدرُ بيانًا حول الشهادات الحيّة التي بثتها هيئة الإذاعة البريطانيّة (BBC) للجرائم البشعة التي ترتكب في سجون النظام الخليفي.*

? *المجلس السياسي في ائتلاف 14 فبراير يصدرُ بيانًا حول الشهادات الحيّة التي بثتها هيئة الإذاعة البريطانيّة (BBC) للجرائم البشعة التي ترتكب في سجون النظام الخليفي.*

? *المجلس السياسيّ | وثائقيّ هيئة الإذاعة البريطانيّة (BBC) كشف جزءًا يسيرًا من جرائم يندى لها جبين الإنسانيّة اقترفها النظام في سجونه بحق المعتقلين والمعتقلات.*

? *المجلس السياسيّ | الجرائم الذي كشفها الوثائقيّ تعدُّ إقرارًا إضافيًّا يُدين مملكة الظلم والقهر البريطانيّة قبل ربائبها من آل خليفة الظلمة.*

? *المجلس السياسيّ | جرائم النظام الخليفي المتوحشة والمنتهكة لحرمات الشعب ومقدّساته، والتي تمارس بطرق مدروسة ومخطّط لها مسبقًا من هيئة المنكرات الخليفيّة بحق كلّ أسير وأسيرة.*

? *المجلس السياسيّ | الديكتاتور حمد آل خليفة الفاقد لكلّ معاني الشرف والقيم الإسلاميّة والعربيّة.*

? *المجلس السياسيّ | الجرائم التي تمسّ حرمات الشعب ومقدساته ما كانت لتحدث لولا الأوامر العليا والضوء الأخضر المباشر من رأس هذا النظام ووزير داخليّته و حربه المدعوّ راشد آل خليفة.*

? *المجلس السياسيّ |لن يفلت كلّ مجرم من العقاب والمحاكمة ردًّا على ما تعرّضت له الأسيرات بشكل خاصّ من أبشع الانتهاكات النفسيّة والجسديّة في المعتقلات*

? *المجلس السياسيّ | ما كشفه وثائقيّ «البحرين كسر الصمت» من شهادات حيّة ما هو إلّا غيض من فيض مما يتعرّض له المعتقلون في السجون الخليفيّة.*

? *المجلس السياسيّ |هذه الشهادات والوقائع تشكّل إدانة صريحة للحكومة البريطانيّة لتحالفها مع هكذا نظام بربريّ سافل، وتمثّل أيضًا فضيحة ترجع إلى 100 عام من الإشراف البريطانيّ على المرتزقة الخليفيّين.*

? *المجلس السياسيّ |توقيع من يدعون نواب النظام واستنكارهم عرض هذا البرنامج إلا دليل على أنّهم أقذر أدوات هذه السلطة الخليفيّة بخاصّة أنّهم لا تربطهم بالشعب البحرانيّ الأبيّ أيّ صلة.*

? *المجلس السياسيّ |نعاهد شعبنا الثابت على الاستمرار معه إلى نهاية هذا المسير حتى نيل حقّه المشروع في تقرير المصير وإنهاء سلطات هذا النظام غير الشرعيّة والمفروضة قسرًا عليه.*

المجلس السياسيّ في ائتلاف 14 فبراير: جرائم خليفيّة مقزّزة تمسُّ حرمة الشعب وكرامته كشفت جزءًا منها هيئة الإذاعة البريطانيّة 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق