أخبار العالم

وقفات احتجاجية في عواصم أوروبية تضامناً مع معتقلي الرأي في البحرين

الوقفات التضامنية طالبت بإطلاق سراح السجناء السياسيين وإنهاء القمع المستمر للمجتمع المدني، والكف عن انتهاك حقوق الإنسان.

  • من الوقفة الاحتجاجية في مدريد أمس تضامناً مع معتقلي الرأي في البحرين

إحياءً للذكرى السنويّة التاسعة لانطلاقة الحراك الشعبي في البحرين في 14 شباط/فبراير 2011، نظمّت منظمة “أميركيّون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” (ADHRB) ومناصرو الحراك وقفات تضامنية عدة انطلقت من عدة عواصم دول أوروبية بالإضافة إلى العاصمة اللبنانية بيروت، لتجديد المطالبة بإطلاق سراح السجناء السياسيين وللتأكيد على الدعوات المستمرة الموجهة لحكومة البحرين لإنهاء القمع المستمر للمجتمع المدني، والكف عن انتهاك حقوق الإنسان.

العواصم الأوروبية التي أقيمت فيها تلك الوقفات التضامنية هي: روما، لشبونة، مدريد، لوكسمبورغ، كوبنهاغن، دبلن، برلين، بروكسل، أمستردام.

تلك الوقفات التضامنية نُظّمت بلغات عدة أبرزها الإنكليزية والفرنسية والعربية، وعبّر المشاركون خلالها عن تضامنهم من خلال رفع صور وشعارات لأبرز المعتقلين السياسيين في البحرين، من بينهم المدافع عن حقوق الإنسان نبيل رجب، قائد المعارضة السياسية حسن مشيمع، معتقلة الرأي هاجر منصور، المعتقل السياسي عبد الهادي الخواجة، الأمين العام السابق لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان، وضحيتا التعذيب وحكم الإعدام الوشيك محمد رمضان وحسين موسى.

إلى ذلك شهدت الوقفتان التضامنيتان في مدريد ودبلن تفاعلاً بين المشاركين والمارّة حيث وُزعت منشورات حول ذكرى 14 فبراير وواقع انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين بحق المجتمع المدني والسجناء السياسيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق