أخبار العالم

شبكة رصد المداهمات: تقرير المداهمات والاعتقالات لشهر سبتمبر 2019

شهدت مناطق البحرين في شهر سبتمبر 2019 الذي تزامن مع بداية العام الهجري 1441هـ وموسم عاشوراء استنفارًا واسعًا لعصابات المرتزقة التي عملت على التعديّ على المظاهر العاشورائيّة، ووثقّت الشبكة اعتقال 23 مواطنًا بينهم علماء دين، واستدعاء عشرات الخطباء والرواديد على خلفيّة إحياء المناسبة.

 

أوّلًا: الاعتقالات:

وثّقت شبكة رصد المداهمات في تقريرها لشهر سبتمبر 2019 اعتقال 23 مواطنًا، أفرج عن بعضهم لاحقًا، وهم: «محمد حسن، محمد فاضل المرزوق، والد الشهيد حسام الحداد، الشيخ منير المعتوق، سيد كرار – حسين حسن القيم – أحد القيم – محمود أحمد – علي حمزة، علي محمد إبراهيم، علي محسن درويش، محسن جاسم، عبد الله سوار، سلمان مصطفى، الشيخ سعيد العصفور، ميثم حسين، رضي القطري، علي بو حمد، حسين عمار العرادي، سيد عدنان العلوي، حسن الزاكي، السيد جواد أسعد، حسن سمير».

 

ثانيًا: الاقتحامات والمداهمات

ضمن حربه الطائفيّة على الشعائر الدينيّة استنفر الكيان الخليفيّ في هذا الشهر الذي حلّت به ذكرى عاشوراء الإمام الحسين «ع» عصابات مرتزقته بشكل كثيف للتعدي على المظاهر العاشورائيّة وتخريب اليافطات والرايات الحسينيّة وإزالتها، كما شنّ الكثير من حملات المداهمات على غالبيّة البلدات والقرى واقتحم عشرات المنازل فيها، ونصب العديد من نقاط التفتيش على المنافذ وحول ميدان الشهداء بشكل خاص، وسيّر دوريّات مدنيّة وعسكريّة، مترافقة مع تحليق مروحي أغلب الأحيان.

 

ثالثًا: منع صلاة الجمعة خلال شهر أبريل 2019 والتعدي على الشعائر الدينيّة

منع النظام الخليفيّ في هذا الشهر المواطنين من إقامة صلاة الجمعة لأربع مرّات متتالية، وبهذا يكون قد منع صلاة الجمعة للأسبوع الـ179، كما عمل على الاعتداء على اليافطات العاشورائيّة وإزالتها في العديد من المناطق، ومنع العديد من الخطباء من اعتلاء المنبر، كما ضيّق على المشاركين في صلاة ليلة العاشر المركزيّة واعتقل عددًا منهم على خلفية ذلك.

 

رابعًا: الحراك الثوري

على الرغم من كلّ ممارسات القمع والتعدّي والانتهاكات على المظاهر العاشورائيّة من إزالة اليافطات وتخريب المضائف، ومنع معتقلي الرأي من إحياء المناسبة، أصرّ الثوّار على تعليق الشعارات الحسينيّة الثوريّة على الجدران في العديد من البلدات، كما شارك الآلاف بالصلاة المركزيّة في المنامة ورفعوا نيران الغضب وخطوا الشوارع باسم الديكتاتور حمد، كما انطلقت مجاميع ثورية بعد عزاء الديه إلى أقرب نقطة مؤدية نحو ميدان الشهداء متحدّين مرتزقة يزيد العصر.

سادسًا: رصد المداهمات والاعتقالات في العوامية في القطيف

اعتقل النظام السعودي في شهر سبتمبر كلًّا من: حيدر علي آل زايد، موسى المغسل، ربيع صلاح الخنيزي، الشيخ محمد علي العباد، محمد وعلي سلمان عطية، إبراهيم اليحيى، حسين طلال المرهون، الناشط الاجتماعي أحمد حسين آل رضوان.

كما أصدرت محاكمه غير الشرعيّة أحكامًا مضاعفة بحقّ عدد المعتقلين السياسيّين ومن بينهم علماء، وطالبت بحكم الإعدام بحقّ مجموعة من الشبّان على خلفيّة سياسيّة.

هذا واقتحمت قوّات النظام خلال الشهر منطقة العوامية وبلداتها طيلة شهر محرّم وعاثت فيها خرابًا وقمعًا.

صادر عن شبكة رصد المداهمات

الثلاثاء 8 أكتوبر 2019

View this post on Instagram

شبكة رصد المداهمات: تقرير المداهمات والاعتقالات لشهر سبتمبر 2019 شهدت مناطق البحرين في شهر سبتمبر 2019 الذي تزامن مع بداية العام الهجري 1441هـ وموسم عاشوراء استنفارًا واسعًا لعصابات المرتزقة التي عملت على التعديّ على المظاهر العاشورائيّة، ووثقّت الشبكة اعتقال 23 مواطنًا بينهم علماء دين، واستدعاء عشرات الخطباء والرواديد على خلفيّة إحياء المناسبة. أوّلًا: الاعتقالات: وثّقت شبكة رصد المداهمات في تقريرها لشهر سبتمبر 2019 اعتقال 23 مواطنًا، أفرج عن بعضهم لاحقًا، وهم: «محمد حسن، محمد فاضل المرزوق، والد الشهيد حسام الحداد، الشيخ منير المعتوق، سيد كرار – حسين حسن القيم – أحد القيم – محمود أحمد – علي حمزة، علي محمد إبراهيم، علي محسن درويش، محسن جاسم، عبد الله سوار، سلمان مصطفى، الشيخ سعيد العصفور، ميثم حسين، رضي القطري، علي بو حمد، حسين عمار العرادي، سيد عدنان العلوي، حسن الزاكي، السيد جواد أسعد، حسن سمير». ثانيًا: الاقتحامات والمداهمات ضمن حربه الطائفيّة على الشعائر الدينيّة استنفر الكيان الخليفيّ في هذا الشهر الذي حلّت به ذكرى عاشوراء الإمام الحسين «ع» عصابات مرتزقته بشكل كثيف للتعدي على المظاهر العاشورائيّة وتخريب اليافطات والرايات الحسينيّة وإزالتها، كما شنّ الكثير من حملات المداهمات على غالبيّة البلدات والقرى واقتحم عشرات المنازل فيها، ونصب العديد من نقاط التفتيش على المنافذ وحول ميدان الشهداء بشكل خاص، وسيّر دوريّات مدنيّة وعسكريّة، مترافقة مع تحليق مروحي أغلب الأحيان. ثالثًا: منع صلاة الجمعة خلال شهر أبريل 2019 والتعدي على الشعائر الدينيّة منع النظام الخليفيّ في هذا الشهر المواطنين من إقامة صلاة الجمعة لأربع مرّات متتالية، وبهذا يكون قد منع صلاة الجمعة للأسبوع الـ179، كما عمل على الاعتداء على اليافطات العاشورائيّة وإزالتها في العديد من المناطق، ومنع العديد من الخطباء من اعتلاء المنبر، كما ضيّق على المشاركين في صلاة ليلة العاشر المركزيّة واعتقل عددًا منهم على خلفية ذلك. رابعًا: الحراك الثوري على الرغم من كلّ ممارسات القمع والتعدّي والانتهاكات على المظاهر العاشورائيّة من إزالة اليافطات وتخريب المضائف، ومنع معتقلي الرأي من إحياء المناسبة، أصرّ الثوّار على تعليق الشعارات الحسينيّة الثوريّة على الجدران في العديد من البلدات، كما شارك الآلاف بالصلاة المركزيّة في المنامة ورفعوا نيران الغضب وخطوا الشوارع باسم الديكتاتور حمد، كما انطلقت مجاميع ثورية بعد عزاء الديه إلى أقرب نقطة مؤدية نحو ميدان الشهداء متحدّين مرتزقة يزيد العصر. @rsdbh

A post shared by شبكة رصد المداهمات (@rsdbh) on

@rsdbh

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق