أخبار العالم

بيان حول استجواب و اعتقال السلطة في البحرين

للخطباء و المنشدين و مسؤولي المآتم الحسيني

قامت السلطة الدكتاتورية في البحرين باستجواب و اعتقال أعداد كبيرة من العلماء و الخطباء و المنشدين و مسؤولي الحسينيات في البحرين قمعا لحرية الرأي و تأكيدا لدكتاتوريتها الوقحة و طائفيتها المتغلغلة و أحقادها الدفينة.

كما قامت بإزلة الشعارات و اللافتات و الأعلام العاشورائية التي يرفعها المواطنون البحرانيون من أتباع مدرسة الحسين في مناطق البحرين المختلفة.

فقد تحزبت هذه السلطة الجائرة إلى يزيد و ارتمت في بيئته الاستبدادية و تدافع عنه وهو الطاغية المستبد فيواقعه و التاريخ، فلقد قتل الحسين فيكربلاء و أهل بيته و أطفاله و سبىنساؤه و أطفاله، ثم استباح مدينةرسول الله (ص) وقتل أهها، وهاجمالكعبة و رماها بالمنجنيق ، و بشهادةالحسين فإن يزيد : (فاسق ، فاجر ،شارب للخمور ، قاتل للنفس المحرمة).

ولم ينس العالم أبدا انّ هذه السلطة قامت في سنة 2011 بهدم المساجد الذي يرتادها المسلمون في صلواتهم الخمس و مناسباتهم الدينية.

و هذه سلطة منافقة ففي الوقت التي تمارس هذه العمال تضع القوانين المحلية و العالمية تحت أقدامها حيث تنص القوانين على أنّ (حرية التعبير و الاعتقاد مكفولتان).

إنّنا و من موقعنا المدافع عن حقوق الإنسان نستنكر أعمال هذه السلطة الساقطة، و ندعو المجتمع الدولي للضغط عليها في سبيل إيقاف الاستهتار بالشعب و مقدساته.

منظمة عدالة  بلا حدود

بروكسل ـ بلجيكا

10/09/2019م

الموافق 10/محرم/1441 هـ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق