أخبار العالم

تيار_الوفاء_الإسلامي و #حركة_حق |بيان تدشين شعار فعاليات عاشوراء

View this post on Instagram

#تيار_الوفاء_الإسلامي و #حركة_حق |بيان تدشين شعار فعاليات عاشوراء عاشوراء الإمام الحسين "عليه السلام" مدرسة إلهيّة كبرى، ابتدأت أحداثها بعد وفاة نبي الأمّة محمّد "عليه وعلى آله الصلاة والسّلام"، وبلغت ذروة أحداثها بمصرع الحسين "عليه السّلام" و الأقمار من أهل بيته وأنصاره في صحراء كربلاء. وقد عجّت هذه الأحداث بالشخوص والجماعات والقيادات، وكان لكل موقف وفعل وقول في أحداث كربلاء وجذورها التاريخية دلالة وأثر، وموقف شرف وعزّ، أو موقف خزي وذل، وقد نقل لنا التّاريخ وروايات المعصومين "عليه السلام" أحداث واقعة كربلاء، وأمروا بتخليد ذكرها على مستوى الفكر والعاطفة، لتبقى منهج عملي في حياة المسلمين. ومن أبرز الخطوط العريضة التي رسمتها لنا أحداث كربلاء هي تقديم الخيار الإلهي على الخيار البشري، وعدم التأخّر والتخلّف في نصرة الحق والقيادة المقاومة الحكيمة في المواقف المصيرية خاصة، وأهميّة الجهاد والمقاومة، وضرورة مناهضة الفساد والمفسدين، ورفض الذلّة والعيش في ظروف التهميش والمهانة. كما علّمتنا كربلاء أن لاتقف الدنيا وملذّاتها حاجزا أمام المواقف التي تستدعي الحضور في الساحة ونصرة الحق والتضحية، كمّا فتحت لنا كربلاء باب التّوبة في أي لحظة، مهما كانت الذنوب والمواقف، وغذّت فينا قيم الإيثار والعفاف والشجاعة والصّبر والقناعة والرّضا والعبودية لله سبحانه. وقد مثّل تراث عاشوراء وأهل البيت من خطب مأثورة ونصوص دينية وشعارات وخطب عاشوراء العديدة، والتي قيلت في مناسبات عدّة، الخطوط العريضة للمنهج الحسيني الخالد، ومن هذه الشعارات "ومثلي لايبايع مثله"، و "نصرتي لكم معدّة" و "هيهات منّا الذلّة"، وغيرها من شعارات وقيم قدّمها أهل البيت "عليهم السلام"، لتكون نبراسا ومنهاجا لكل شعب وقومية، ولكل زمان ومكان. ومن هذه الشعارات الخالدة، ماورد في زيارة عاشوراء المأثورة "يا أبا عبد الله، إني سلم لمن سالمكم، وحرب لمن حاربكم، إلى يوم القيامة". ونتيجة لما تمر به الساحة في البحرين من حرب حقيقية على الدين والقيم والمثل، وحرب على الشعب، ومكوناته، وهويته الدينية والوطنية والثقافية، ونتيجة لما تمر به أمتنا من حصار وحرب وفتن يقودها الحلف الأمريكي على أمّتنا وشعوبنا، وعلى محور وقوى المقاومة خصوصا، فإننا في تيار الوفاء الإسلامي وحركة الحريّات والديمقراطية "حق" ومن واقع استلهام العبرة والشعار من مدرسة عاشوراء الإمام الحسين "عليه السلام"، في مواجهة التحدّيات الداخلية والخارجية، نعلن عن شعار فعاليات عاشوراء لهذا العام، وهو شعار.. *(حَرْبٌ لِمَنْ حَارَبَكُم)* #عاشوراء

A post shared by حركة حق Haq Movement (@haq_movement) on

*#حرب_لمن_حاربكم*

*#*

عاشوراء الإمام الحسين “عليه السلام” مدرسة إلهيّة كبرى، ابتدأت أحداثها بعد وفاة نبي الأمّة محمّد “عليه وعلى آله الصلاة والسّلام”، وبلغت ذروة أحداثها بمصرع الحسين “عليه السّلام” و الأقمار من أهل بيته وأنصاره في صحراء كربلاء. وقد عجّت هذه الأحداث بالشخوص والجماعات والقيادات، وكان لكل موقف وفعل وقول في أحداث كربلاء وجذورها التاريخية دلالة وأثر، وموقف شرف وعزّ، أو موقف خزي وذل، وقد نقل لنا التّاريخ وروايات المعصومين “عليه السلام” أحداث واقعة كربلاء، وأمروا بتخليد ذكرها على مستوى الفكر والعاطفة، لتبقى منهج عملي في حياة المسلمين.

ومن أبرز الخطوط العريضة التي رسمتها لنا أحداث كربلاء هي تقديم الخيار الإلهي على الخيار البشري، وعدم التأخّر والتخلّف في نصرة الحق والقيادة المقاومة الحكيمة في المواقف المصيرية خاصة، وأهميّة الجهاد والمقاومة، وضرورة مناهضة الفساد والمفسدين، ورفض الذلّة والعيش في ظروف التهميش والمهانة.

كما علّمتنا كربلاء أن لاتقف الدنيا وملذّاتها حاجزا أمام المواقف التي تستدعي الحضور في الساحة ونصرة الحق والتضحية، كمّا فتحت لنا كربلاء باب التّوبة في أي لحظة، مهما كانت الذنوب والمواقف، وغذّت فينا قيم الإيثار والعفاف والشجاعة والصّبر والقناعة والرّضا والعبودية لله سبحانه.

وقد مثّل تراث عاشوراء وأهل البيت من خطب مأثورة ونصوص دينية وشعارات وخطب عاشوراء العديدة، والتي قيلت في مناسبات عدّة، الخطوط العريضة للمنهج الحسيني الخالد، ومن هذه الشعارات “ومثلي لايبايع مثله”، و “نصرتي لكم معدّة” و “هيهات منّا الذلّة”، وغيرها من شعارات وقيم قدّمها أهل البيت “عليهم السلام”، لتكون نبراسا ومنهاجا لكل شعب وقومية، ولكل زمان ومكان.

ومن هذه الشعارات الخالدة، ماورد في زيارة عاشوراء المأثورة “يا أبا عبد الله، إني سلم لمن سالمكم، وحرب لمن حاربكم، إلى يوم القيامة”.

ونتيجة لما تمر به الساحة في البحرين من حرب حقيقية على الدين والقيم والمثل، وحرب على الشعب، ومكوناته، وهويته الدينية والوطنية والثقافية، ونتيجة لما تمر به أمتنا من حصار وحرب وفتن يقودها الحلف الأمريكي على أمّتنا وشعوبنا، وعلى محور وقوى المقاومة خصوصا، فإننا في تيار الوفاء الإسلامي وحركة الحريّات والديمقراطية “حق” ومن واقع استلهام العبرة والشعار من مدرسة عاشوراء الإمام الحسين “عليه السلام”، في مواجهة التحدّيات الداخلية والخارجية، نعلن عن شعار فعاليات عاشوراء لهذا العام، وهو شعار..

*(حَرْبٌ لِمَنْ حَارَبَكُم)*

وبهذا فإننا ندعو أبناء شعبنا لنشر هذا الشعار، وقيمه، ومعانيه، والتفاعل مع هذا الشعار، من خلال ممارسة جميع الأنشطة الدينية والثقافية والإعلامية والفنيّة المناسبة، كما ندعو أبناء الشعب العزيز وجماهير مدرسة عاشوراء الخالدة للتفاعل كذلك مع بقية الشعارات والفعاليات التي تطرحها القوى الدينية والسياسية المخلصة في بلدنا الأبي الحسيني المقاوم. هذا وسنطرح مجموعة من الإرشادات والفعاليات المتعلقة بالشعار خلال الأيام القادمة.

السلام عليك ياأبا عبد الله الحسين، وعلى الأرواح التي حلّت بفنائك وأناخت برحلك، واستشهدت بين يديك.

صدر عن: تيار الوفاء الإسلامي وحركة الحريات والديقراطية “حق”

عضوا التحالف من أجل الجمهورية

بتاريخ: 20 ذو الحجة 1440 هجري

الموافق 21 أغسطس 2019 ميلادي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق