أخبار العالم

في ذكرى يوم الإستقلال

📈📉 *تمكين الإرادة الشعبية هو الإستقلال الحقيقي والبحرين قرارها السياسي مختطف*

🧮 *أكدت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية على أن ذكرى استقلال البحرين التي تصادف الرابع عشر من أغسطس تمر هذا العام في وضع حساس ودقيق من خلال غياب الاستقلال الحقيقي وعدم الايفاء بالالتزامات التي ألزمت البحرين بها.*

📝 *حيث أصدر مجلس الأمن في مايو 1970 قراراً أممياً رقم 278 أعتمد فيه التالي ( إن الغالبية الساحقة من شعب ‫البحرين‬ ترغب في أن تنال الاعتراف بذاتيتها ضمن دولة مستقلة ذات سيادة، حرة أن تقرر بنفسها علاقاتها مع الدول الأخرى) *

🔎 *وأعلنت الوفاق في الذكرى الـ 48 من الاستقلال عن الاستعمار البريطاني، بأن استقلال البحرين يحتاج ووفق كل المقاييس والقرارات والاتفاقيات الدولية الى استقلال حقيقي يتمثل في تمكين الإرادة الشعبية المسحوقة، وذلك لأن البحرينيين لم يشعروا بالإستقلال الواقعي حتى الآن.*

🌚 *وشددت الوفاق على أن القرار السيادي لازال مختطفاً وليس للبحرينيين أي دور حقيقي في إدارة شئون بلادهم، بل اصبح هناك تراكم في عزل المواطنين عن القرار والتمكين من خلال فرض دستور غير توافقي وقوانين جائرة لا تملك اي أرضية قانونية او شعبية حقيقية.*

❌ *ولفتت الوفاق إلى أن السلطة الحاكمة لم تعطي أي مساحة للمشاركة السياسية الحقيقية وانفردت بالحكم والعلاقات الخارجية والقضاء والسلطة التنفيذية والاستحواذ على السلطة التشريعية بدستور غير توافقي ودوائر غير عادلة وانتخابات ليست حرة، مما جعل من المُخرج كله يمثل السلطة الحاكمة فقط*

⛔ *فيما استحوذ الحكم على كل تفاصيل المؤسسات العسكرية والأمنية بنسبة 100% وقطاع المال والتجارة والاعلام وحتى مؤسسات الشأن الديني والاجتماعي للحد الذي لم يترك فيه مساحة للمواطنين ليعبروا أو يفكروا أو يتنفسوا .*

📶 *واكدت الوفاق على أن البحرين بعد قرابة الخمسة عقود تعيش في واقع من الدولة الشمولية العميقة المتسلطة التي تحكم بالنار والحديد وابنائها يعيشون أسوء مرحلة في تاريخها من الظلم والسجون والاضطهاد والقمع.*

⚠ *واختتمت الوفاق بيانها بالتأكيد على أن الدول الكبرى تشكل السند والدعم والرعاية للحكم في البحرين في ظل الواقع الاستبدادي والقمعي الخطير*

⛓ *ونوهت الوفاق على أن الاستقلال الحقيقي لن يتحقق إلا بتمكين الإرادة الشعبية وعودة الأمن والحياة الطبيعية للبحرينيين ومشاركتهم في ادارة شئون بلادهم، وأن حراكهم السلمي المستمر لن يتوقف إلا بتحقق ذلك*

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق