أخبار العالم

آية الله قاسم يعزي عوائل الشهداء الثلاثة في البحرين: *مضوا يحملون شهادة صدق على ما يلاقيه شعبهم من ظلم أسود

🏴 آية الله قاسم يعزي عوائل الشهداء الثلاثة في البحرين: *مضوا يحملون شهادة صدق على ما يلاقيه شعبهم من ظلم أسود*

➿ رابط النص الكامل [الــدم الــخــالـــد]:

آية الله قاسم : الدم الخالد

▪مضى شهداؤنا الأخيرون في البحرين كما مضى من قبلهم إلى ربهم سعداء إن شاء الله، يحملون شهادة صدقٍ على ما يلاقيه شعبهم من ظلمٍ أسود، وتجاوزٍ وانتهاكٍ للحرمات، وسحقٍ لإنسانية الإنسان، والله خيرُ شاهدٍ، وهو أعدلُ الحاكمين، ولا يفوته ظلم ظالم، ولا يهرب من أخذ العدل هارب.

▪التّعازي الصادقة، وتحيةُ إكبارٍ وإعظامٍ لعوائل السعداء إن شاء الله -من الشهداء الثلاثة الأعزاء- بما أنجبوا، وبما صبروا، وما احتسبوا، ورضوا بقضاء الله وقدره، وآمنوا -برغم الألم الممض- بهذه الخاتمة الرابحة لأبنائهم الكرام المضحّين.

▪الأمَّة تهبُّ لنصرةِ شهدائها، وتندفع -تلقائيًا وبقوةٍ عارمة- لإعلان السَّخط على قتلة الشهداء الظالمين لهم ولها، معلنةً العهدَ بالوفاءِ لدمائهم الزكيَّة، وأرواحهم الطاهرة، بالبقاء على خط الجهاد، والمطالبة بالحقوق حتى نيلها، وتحقيق النصر.

▪مضوا شهداء دينٍ أحقِّ دين، وفي شهادة عزّ للوطن، والأمَّة، والإنسانيَّة، وحقُّهم ثابتٌ على الجميع، وأعظم حقٍّ لهم مواصلة السير لاسترداد حقّ الدين، والحريّة، والكرامة، والحياة الآمنة، وإقامة القسط في الأرض، والقسط الحقُّ والكامل في إقامة الدين، والأخذ بشريعته العادلة.

▪لا يسع أحدًا في دين الله أن يقفَ موقفَ الحياد من مواجهةٍ بين العدل والظُّلم، والحقِّ والباطل، والإصلاح والإفساد، وقيم الدِّين وقيم الجاهلية.

▪مطالبة الشعوب للأنظمة بالإقلاعِ عن كلِّ أشكال الظُّلم، والطاغوتية، والاستكبار (…) من صميم الوظيفة الشرعيَّة لهذه الشعوب.

▪يحتِّمُ الواجبُ الدينيّ على كلِّ مسلمٍ ومسلمةٍ التحرُّك على طريق الإصلاح لوضع الأمَّة، والتغيير إنقاذًا لوجودها، وحياتها، بإصلاحِ وتغييرِ ما عليه هذه الأنظمة من طيشٍ، وشططٍ عن خط الله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق