أخبار العالم

الشرطة البريطانية تقتحم سفارة البحرين.. ماذا حدث؟

السبت، 27-07-2019 الساعة 12:55

تداول نشطاء، اليوم السبت، مقطعاً مصوراً لعناصر من الشرطة البريطانية وهي تقتحم سفارة المنامة في لندن؛ لإنقاذ مواطن بحريني اعتلى سطح مبناها.

وقال ناشطون إن المواطن البحريني المقيم في لندن، موسى الستراوي، اعتلى سطح سفارة بلاده مهدداً بالانتحار؛ احتجاجاً على حكم إعدام بحرينيين اثنين اليوم.

وكتب الناشط على لافتة رفعها: “أخاطر بحياتي لإنقاذ شخصين من الإعدام خلال الساعات القليلة القادمة، بوريس جونسون (رئيس الوزراء البريطاني) تصرف”.

من جانب آخر قال نشطاء بحرينيون: إن “موظفي السفارة أنزلوا الستراوي وأخذوه إلى داخل المبنى عنوة، ما اضطر الشرطة لاقتحام السفارة حفاظاً على سلامته”.

لكن أنباء أخرى قالت إنّ الشرطة البريطانية دخلت إلى السفارة لإنزال الناشط من على السطح حفاظاً على حياته، بحسب موقع “روسيا اليوم”.

وأظهرت الفيديوهات المتداولة الحضور الكثيف لعناصر الشرطة أمام مبنى السفارة البحرينية في لندن، ولحظة دخولهم إليها لإخراجه.

🕊Ahmed jasim ☫@Ajkbh

Die britische Polizei ist jetzt mit @MoosaAkrawi am Tatort angekommen und hat “Keine Hinrichtungen” vom Dach der Botschaft gesungen.

عرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويتر
مشاهدة تغريدات 🕊Ahmed jasim ☫ الأخرى

angry arabiya

@angryarabiya

Activist Moosa AbdAli, @MoosaAkrawi now from the top of the Bahraini embassy in London: I will throw myself if torture victims are executed”

عرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويتر
٣١ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

يوسف الجمري 🇧🇭

@YusufAlJamri

تعزيزات أمنية في محيط سفارة البحرين في لندن

فيديو مُضمّن

٢٥ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

يوسف الجمري 🇧🇭

@YusufAlJamri

عاجل
الشرطة البريطانية تضطر لاقتحام سفارة البحرين في لندن

فيديو مُضمّن

٧٨ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

وجاء ذلك بالتزامن مع قيام النيابة العامة البحرينية، صباح اليوم، بتنفيذ حكم الإعدام بحق 3 مدانيين في “قضايا متعلقة بالإرهاب، وجريمة قتل إمام مسجد”، بحسب بيان أورته وكالة البحرين الرسمية.

وفي مايو الماضي، أيدت محكمة التمييز البحرينية أحكاماً بحق 53 شخصاً، شملت الإعدام والمؤبد والسجن مدة تصل إلى 15 سنة، كما تضمنت غرامات تصل إلى 100 ألف دينار بحريني (265 ألف دولار)، وتجريد 62 واحداً منهم من الجنسية.

وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج، في فبراير 2011، بخضم أحداث “الربيع العربي”، قادتها المعارضة الشيعية التي تطالب بإقامة ملكية دستورية في المملكة.

وكثفت السلطات محاكمة وملاحقة معارضيها منذ قمع الحركة الاحتجاجية، وإصدار عقوبات قاسية بحق المعارضين تحت ذرائع تتعلق بالإرهاب، إلى جانب سحب الجنسية البحرينية منهم، رغم تراجع وتيرة العنف في الأعوام الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق