أخبار العالم

التايمز: البحرين تعدم رميا بالرصاص شيعيين بعد انتزاع اعترافات منهما تحت التعذيب

لندن – “القدس العربي”: نشرت صحيفة “التايمز” البريطانية تقريرا لمراسلتها حانا لوسيندا – سميث، بعنوان: “البحرين تعدم رجلين شيعيين اعترفا تحت التعذيب”.

وقالت الصحيفة إن منظمات حقوق الإنسان تحدثت عن تعرض الرجلين للتعذيب في السجن قبل اعترافهما بارتكاب أعمال إرهابية.

وجاء في التقرير أن علي محمد الحكيم (25 عاما) وأحمد عيسى الملالي (24 عاما) أعدما رميا بالرصاص في سجن “الجاو”، جنوب العاصمة البحرينية، بعدما أدينا بارتكاب أعمال إرهابية واعترافهما بحيازة أسلحة وقتل شرطي.

واعتقلا في عام 2017، وأدينا في محكمة جماعية العام الماضي إلى جانب 58 متهما، الذين حكم عليهم بالسجن ما بين 15 سنة إلى السجن مدى الحياة.

وقال محامو الادعاء إن المتهمين كانوا يعملون لصالح “قادة عصابة إيرانية”. ولكن منظمة أمنستي إنترناشونال، وقبل ساعات من تنفيذ الإعدام، أصدرت بيانا قالت فيه إن الرجلين تعرضا في السجن للصعق بالكهرباء والضرب ونزعت أظافرهما من أجل دفعهما على الاعتراف.

وقالت لين معلوف، مديرة البحث في شؤون الشرق في المنظمة، إن “الإعدام مروع في كل هذه الظروف، ولكنه صادم عندما ينفذ بعد محكمة غير عادلة تم فيها تعذيب المتهمين “للاعتراف”.

وحاولت منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة التدخل في اللحظة الأخيرة، ومناشدة السلطات البحرينية وقف الإعدام، وإعادة محاكمتهما، بما في ذلك عريضة قدمت للملك حمد بن عيسى الخليفة.

وتقول الصحيفة إن العائلة المالكة هي سنية تحكم غالبية شيعية، التي قامت عام 2011 بانتفاضة معادية للحكومة، تم قمعها بحزم على يد قوات من السعودية. وشجبت إيران، منافسة السعودية الإقليمية، الإعدام ووصفته بـ”التحرك الطائفي”، ووصفت الرجلين بأنهما من “الناشطين المؤيدين للديمقراطية”.

وعبر لورد أحمد أوف ويمبلدون، وزير الأمم المتحدة والكومنولث البريطاني، عن “أسفه” من تنفيذ الإعدام. وتظاهر محتجون أمام السفارة البحرينية حيث تسلق ناشط مبنى السفارة في لندن مع انتشار الأخبار عن الإعدام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق