أخبار العالم

منظمات مغربية تدعو لتنظيم وقفة احتجاجية غداً تنديداً بمؤتمر البحرين و«صفقة القرن»

الرباط – «القدس العربي»: دعت ثلاث جمعيات مغربية تنشط في دعم فلسطين إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان، احتجاجًا على المساعي الرامية لتمرير «صفقة القرن» الأمريكية المتعلقة بتسوية القضية الفلسطينية، وذلك تزامناً مع زيارة جاريد كوشنير المستشار الرئيسي لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية إلى المغرب، للتسويق لمؤتمر البحرين الذي تعد له واشنطن في إطار «صفقة القرن».
وقالت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني والهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، في بيان مشترك، إن الوقفة ستنظم يوم غد الجمعة تحت شعار «الشعب المغربي ضد مؤامرة صفقة القرن، ومع خيار المقاومة ومواجهة التطبيع».
وأضاف في بلاغ أرسل لـ«القدس العربي» أن الوقفة تأتي «في سياق الهجمة الصهيوأمريكية على شعوب الأمة العربية الإسلامية وتنزيل أجندة الفوضى الخلاقة لتصفية قضية فلسطين وفرض ما يسمى «صفقة القرن» بتواطؤ مكشوف مع بعض أنظمة المنطقة».
وقالت هذه الجمعيات إن هذه الوقفة الشعبية ضد مؤامرة صفقة القرن تأتي في «سياق تنامي مؤشرات تنزيل بنود هذه المؤامرة الإجرامية الكبرى بحق القدس وفلسطين وكل مكونات الأمة عبر الزيارات المشؤمة لعرابي الصفقة في فريق الصهيوني المدعو (جاريد كوشنر) المرتقب أن يزور المغرب لتسويق صفقته والدفع بالمغرب للمشاركة فيما يسمى مؤتمر البحرين الاقتصادي الصهيوتطبيعي»، و»تأييداً لكفاح الشعب الفلسطيني في مسيرات العودة الكبرى ولصمود الأسرى في سجون العدو الصهيوني»، وبمناسبة يوم القدس العالمي (الجمعة الأخيرة من رمضان) في الذكرى 71 للنكبة.
وجاء الإعلان عن الاحتجاجات الشعبية ضد صفقة القرن، أمس الثلاثاء، في الوقت نفسه الذي استقبل العاهل المغربي الملك محمد السادس، في إقامته القريبة من مدينة سلا، جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي حل بالمغرب وغادرها في اليوم ذاته في إطار جولة تقوده إلى بلدان أخرى.
وقالت وكالة الأنباء المغربية الرسمية إن الملك محمد السادس أجرى محادثات مع جاريد كوشنر تناولت تعزيز الشراكة الاستراتيجية العريقة والمتينة ومتعددة الأبعاد بين المغرب والولايات المتحدة، والتحولات والتطورات التي تشهدها منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط. حضرها عن الجانب الأمريكي جيسون غرينبلات الممثل الخاص للمفاوضات الدولية، وعن الجانب المغربي ولي العهد مولاي الحسن ومستشارالملك فؤاد عالي الهمة، ووزير الخارجية ناصر بوريطة، وأقام الملك محمد السادس بعد اللقاء مأدبة إفطار رمضاني على شرف كوشنر.
وأعلن البيت الأبيض في وقت سابق أن جاريد كوشنر، وهو صهر ترامب ومستشاره المكلف بخطة السلام الإسرائيلية الفلسطينية، سيزور الرباط قبل أن يتوجه إلى كل من عمان والقدس، في وقت يستعد البيت الأبيض لطرح الجزء الأول من خطة الرئيس الأمريكي بخصوص صفقة القرن التي يقول إنها تعد للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. في مؤتمر يعقد بالبحرين شهر حزيران/ يونيو المقبل، والذي أعلن الفلسطينيون بمختلف مكوناتهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية رفضهم له أو المشاركة فيه.
وأسوة ببقية الدول العربية، لم يعلن المغرب رسمياً حتى الآن موقفاً من مؤتمر البحرين، باستثناء السعودية والإمارات اللتين قالتا بالمشاركة، ويتوقع أن يكون هذا المؤتمر محوراً في القمتين العربية والإسلامية الاستثنائيتين اللتين دعت لهما السعودية يوم غد الجمعة وبعد غد السبت في مكة، للبحث عن دعم لموقفها من التوتر الذي تعرفه منطقة الخليج والحرب التي تشنها بمشاركة الإمارات على اليمن.
وقالت مصادر صحافية مغربية إن الأمير مولاي رشيد (شقيق العاهل المغربي) سيمثل الملك محمد السادس في القمة العربية المقترحة، وأضافت المصادر أن المغرب أيد دعوة الملك السعودي لعقد القمة العربية الاستثنائية، وكان من بين الدول العربية الأولى التي وافقت على عقدها بغض النظر عن بعض الخلافات العابرة التي أثيرت في الفترة الأخيرة بينه وبعض الدول الخليجية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق