أخبار العالم

14 فبراير تندد وبشدة بتصريحات وزير خارجية الكيان الخليفي بحق “السيد مقتدى الصدر”

14 فبراير في البحرين عن ادانتها الشديد لتصريحات وزير خارجية الكيان الخليفي الغازي للسيد مقتدر الصدر زعيم التيار الصدري…

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء – ابنا ـ  أصدرت حركة انصار 14 فبراير البحرينية بيانا تعلن عن ادانتها الشديد لتصريحات وزير خارجية الكيان الخليفي الغازي والمحتل للبحرين والتي اساء فيها وبالفاظ بذيئة للسيد مقتدر الصدر زعيم التيار الصدري واحد أبرز زعماء وقادة العراق الدينيين والسياسيين المرموقين وابن المرجعية الدينية في العراق.

واليكم نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
(ان انكر الأصوات لصوت الحمير) صدق الله العلي العظيم.
تعلن حركة أنصار شباب ثورة ١٤ فبراير في البحرين عن ادانتها الشديد لتصريحات وزير خارجية الكيان الخليفي الغازي والمحتل للبحرين والتي اساء فيها وبالفاظ بذيئة للسيد مقتدر الصدر زعيم التيار الصدري واحد أبرز زعماء وقادة العراق الدينيين والسياسيين المرموقين وابن المرجعية الدينية في العراق.

لقد طالعنا وزير خارجية الكيان الخليفي بتصريح اساء فيه الى رمز وقائد كبير من رموز وقيادات الشعب القرافي العظيم وأن تصريحه مدان ومستنكر ومرفوض وغير أخلاقي وهو تصريح يعبر شخصيته السفيهة والتافهة ، حيث لجأ إلى الشتائم والكلام البذيء والتعرض الشخصي، عوض أن يستخدم مفردات السياسة والمنطق والبيان القويم  والدبلوماسية كما يليق بوزير آخر في موقعه، إلا أنه آثر أن يعكس خصاله المريضة ومواصفاته البلطجية السيئة التي عرفها العالم عنه، وهو الشريك في سياسة الإجرام والظلم والقهر والعهر السياسي  التي ينفذها كيانه البغيض ضد شعبنا الأبي المتمسك بكرامته وحقوقه السياسية وحقه في تقرير مصيره ومطالبته برحيل الديكتاتور حمد ورحيل قبيلته الغازية والمحتلة عن البحرين.

ان تجاسر وزير خارجية الكيان الخليفي خالد بن أحمد آل خليفة لقامة من قامات الأمة العربية والإسلامية وقامة من قامات عراق المقدسات وتطاوله بادنى الاساءات التي لا تصدر الا عن سفيه ومعتوه إنما هي إساءة للعمامة ولعمامة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم واساءة لبيت شريف من بيوتات المرجعية الثورية والمجاهدة التي أنجبت فحول الرجال والعلماء والمراجع ومنهم العلماء والقادة أمثال اية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الصدر وآية العظمى الشهيد السيد محمد صادق الصدر رضوان الله تعالى عليهم ولابد لشعوب الأمة الإسلامية ان تتصدى لهؤلاء النكرات من الرجال والمجهول نسبهم من ال خليفة الذين غزوا البحرين بحماية ورعاية الاستعمار البريطاني ولا زالوا يحتلون بلادنا بحماية أمريكا والانجليزي والصهاينة.

من هنا فإننا نطالب أحرار وشرفاء العالم وخصوصا شعبنا البحراني وجبهة ومحور المقاومة باتخاذ إجراءات رادعة ضد هذا الوزير الماسوني الصهيوني الذي اساء قبل ذلك لقائد الثورة الاسلامية الإمام الخامنئي دام ظله الوارف والى سيد المقاومة السيد حسن نصر الله ويجب ان يرتدع ويعرف حجمه وحجم كيانه الخاوي والايل للسقوط قريبا.

ان الكيان الخليفي بعد ثورة ١٤ فبراير أصبح فاقدا لأي شرعية وهو يعيش حالة العزلة عن شعب البحرين الأصيل في بلده ولذلك فقد اعتمد سياسة التجنيس السياسي لحثالات الأرض وشذاذ الآفاق والمرتزقة ومنهم البعثيين الصداميين من الأمن والمخابرات والحرس الجمهوري للنظام البعثي البائد والمقبور لتغيير الخارطة الديموغرافية والتركيبة السكانية لشعب البحرين البحراني الأصيل.

وأن استخدام وزير خارجية الكيان الخليفي للكلمات البذيئة والمنحطة لقامة من قامات العراق والعالم العربي والإسلامي دليل على المستوى الهابط لازلام العائلة والقبيلة الخليفية الذين هم كانوا ولا يزالون غزاة وقطاع طرق ومحتلين لارض البحرين.

كما وأننا نثمن مواقف الشعب العراقي والقوى السياسية العراقية وموقف الحكومة العراقية والرد الشعبي والرسمي بالرد القوي على تصريحات وزير الكيان الخليفي العميل إلى اللوبي الصهيوني والكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين ونهيب بالشرفاء من أبناء الأمة والعراق والبحرين بالاستمرار بالظاهر أمام السفارات والقنصليات الخليفية في العراق ومختلف أنحاء العالم لإيقاف الغزاة والقراصنة الخليفيين عند حدهم وأن يعرفوا حجمهم فهم الأقزام وعملاء الاستكبار وامريكا وبريطانيا وأن قامات وهامات الأمة وفي طليعتهم السيد مقتدى الصدر سيبقوا مرفوعي الراس يدافعون عن المظلومين والمستضعفين من أبناء الأمة وفي مقدمتهم شعب البحرين الذي يرزح تحت وطاة الغزاة الخليفيين والسعوديين والإماراتيين والذي سينتصر بإذن الله على ديكتاتور البحرين الظالم والمستبد حمد بن عيسى ال خليفة والذي طالب السيد مقتدى الصدر بتنحيه عن السلطة.
المجد والرفعة لعلماءنا المجاهدين.

الخزي والعار للغزاة الخليفيين عملاء الصهاينة والامريكان.

حركة أنصار شباب ثورة ١٤ فبراير
المنامة –
البحرين الكبرى المحتلة
٣٠ نيسان/أبريل ٢٠١٩م

………………

انتهى/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق