أخبار العالم

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تطالب جماهير شعب البحرين بالمشاركة الفعالة في مسيرات لا للتطبيع مع الصهاينة اليوم الخميس وغداً الجمعة

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تطالب جماهير شعب البحرين بالمشاركة الفعالة في مسيرات لا للتطبيع مع الصهاينة اليوم الخميس وغداً الجمعة
بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله سبحانه وتعالى: “(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَىٰ أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ۚ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)” المائدة/صدق الله العلي العظيم.
تطالب حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير بالمشاركة الفعالة في مسيرات لا للتطبيع مع الصهاينة والتي ستخرج اليوم الخميس وغداً الجمعة في مختلف قرى ومدن وبلدات البحرين ، وتدعو شعبنا الأبي للإستجابة الواسعة لنداء إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير الذي دعى للمسيرات.
كما وتؤكد الحركة بإعلان التضامن مع الشعب الفلسطيني ودعم القضية الفلسطينية وفصائل جبهة المقاومة الفلسطينية في مقاومتهم ونضالهم من أجل تحرير الأراضي الفلسطينية والقدس الشريف ، والتأكيد على أن القدس ستبقى الى الأبد عاصمة فلسطين الأبدية.
إننا على ثقة تامة بأن جماهير شعبنا البحرانية ستخرج اليوم وغداً الجمعة كتعبير عن رفضها القاطع لتطبيع الكيان الخليفي الغازي والمحتل للبحرين مع كيان الإحتلال الصهيوني ، فهذه الجماهير التي قدمت الشهداء والتضحيات والسجناء والمعتقلين خلال مسيراتها التي إستمرت لأكثر من سبعة عقود من الزمن ، لن تقبل بأن تكون في جبهة التطبيع مع إسرائيل ضد جبهة المقاومة وضد نضال الشعب الفلسطيني العادل والمشروع ، وقد كانت جماهيرنا السباقة دوماً في الخروج في مسيرات ومظاهرات تضامنية مع الشعب الفلسطيني،ونددت كثيراً منذ 1948 بوجود الغدة السرطانية للكيان الصهيوني على أرض فلسطين المحتلة.

يا جماهيرنا البحرانية الثورية ..
يا شباب ثورة 14 فبراير ..
إن تطبيع الكيان الخليفي هو خيانة وجريمة عظمى ليس للشعب الفلسطيني فحسب وإنما لشعوب العالمين العربي والإسلامي الذين يرفضون إغتصاب قطعة من أراضيه الغالية كما يرفضون الاحتلال وفرض الأمر الواقع ، ومن هذا المنطلق فإننا في حركة أنصار ثورة 14 فبراير نرى بأن التطبيع مع الكيان الخليفي والقبول بشرعيته بات من الكبائر كنظام مغتصب للأرض والشرعية وإقترف من الجرائم البشعة بحق الشعب ما لايمكن تبريره أو القبول به بأي تسويغ كان.
إنه لا يمكن لشعبنا القبول بشرعية نظام قبيلة آل خليفة ، وهي تتآمر على قضايا الأمة العربية والإسلامية الجوهرية ، فالذي باع القضية الفلسطينية، وجلس مع أعداء الله ورسوله ، وأتبع الصهاينة ، وأتبع ملتهم ورضى بأن يكون مع الكفار، فلا يمكن القبول به كنظام حاكم يجب أن تكون له شرعيته التي لابد أن يستمدها من الإرادة الشعبية الحرة ، وهنا فإنه لا يمكننا ولا لأي شريف في العالم الإطمئنان للكيان الخليفي الغازي والمحتل على أعراضنا وأمننا وعلى مستقبل شعبنا في البحرين ، حيث أصبحت البحرين في ظل آل خليفة قلعة من قلاع الإستكبار العالمي والشيطان الأكبر أمريكا ، وقلعة للصهاينة المتآمرين على شعبنا وعلى الأمة العربية والإسلامية.
إننا نحيي صمود وثبات شعبنا البحراني وجماهيرنا الثورية ونؤكد على أهمية الإستجابة الجماهيرية الواسعة لنداء إئتلاف شباب الثورة ، والخروج من أجل إعلان الرفض القاطع للتطبيع مع الصهاينة وإعلان التضامن والدعم الكامل للقضية الفلسطينية.

الخزي والعار للمطبعين الخليفيين والأنظمة القبلية الرجعية مع الكيان الصهيوني
عاشت القدس الشريف عاصمة أبدية لفلسطين
عاشت فلسطين عربية إسلامية حرة
المجد والخلود لشهداءنا الأبرار

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين المحتلة
21 شباط/فبراير 2019م

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق