أخبار العالم

محاكم النظام الديكتاتوري تصدر حكماً بالمؤبد على زعيم المعارضة الوطنية في البحرين الشيخ علي سلمان

*محاكم النظام الديكتاتوري تصدر حكماً بالمؤبد على زعيم المعارضة الوطنية في البحرين الشيخ علي سلمان*

أصدرت محاكم النظام البحريني حكماً نهائياً بالسجن المؤبد ضد زعيم المعارضة الوطنية في البحرين سماحة الشيخ علي سلمان اليوم الاثنين 28 يناير 2019، مع نائبين برلمانيين سابقين من نواب جمعية الوفاق الوطني الاسلامية.
وقالت الوفاق أن الحكم ضد الشيخ سلمان جاء لاسباب سياسية انتقامية وان استخدام القضاء والمحاكمات ليس سوى واجهة للنظام الدموي الاستبدادي في البحرين، واعتبرت الوفاق ان النظام حكم على نفسه بأنه سيبقى بلا شرعية لمدة ٢٥ سنة، وان سيطرته على مفاصل الدولة والثروة والقرار بالقوة والبطش والتجويع والسلاح لن تدوم طويلاً وكانت الانظمة الاستبدادية التي سقطت في المنطقة أكثر قوة وأكثر عقلانية منه، بل كانت لديها بعض الجماهير التي تلتف حولها وهو ما يفتقده النظام البحريني.
وأكدت الوفاق ان كل القضية ارتكزت على فبركة وتدليس متهالك وان ديدن النظام في البحرين استخدام ابناء الشعب سواء من الشيعة *أو* السنة كأوراق إما لمزيد من الاستجداء للأموال من الدول المعادية لتطلعات الشعوب التي تدفع للأنظمة الفاسدة والمستبدة او لبناء تحالفات وهمية في مواجهة تطلعات شعوبها.
وعلقت الوفاق على الحكم بأن الاحكام التي يصدرها القضاء الذي يرأسه الملك اصبحت محل سخرية واستهزاء وتنذر لدى البحرينيين ولا يكاد يخلو بيت بحريني اليوم من شهيد او معتقل او مهجر او مفصول وقد تجاوز عدد القضايا والاحكام عددها في في كل دول العالم.
وقالت الوفاق إننا لم نتفاجأ من الحكم لأننا أكثر من يعرف عقلية المجموعة الحاكمة وكيف تدار البحرين وكيف يُتخذ فيها القرار، وهو ما انتج عشرات الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والدبلوماسية *الأمر الذي* أوصل البحرين لحد الافلاس والانهيار على أيدي نفس المجموعة دون ان يستطيع مواطن واحد ان ينتقد او يرفض او حتى يُناقش.
وأكدت الوفاق أن الحراك في البحرين مستمر ولن يتوقف او يتراجع بل سيزداد قوة ومنعه وان الغالبية العظمى من شعب البحرين متمسكة بضرورة التحول من النظام الاستبدادي الدموي الى نظام ديمقراطي معتدل، وان بناء دولة المؤسسات والقانون هو الطريق الوحيد للخلاص بدلاً من دولة الفوضى والبطش والاستعباد.

View this post on Instagram

*محاكم النظام الديكتاتوري تصدر حكماً بالمؤبد على زعيم المعارضة الوطنية في البحرين الشيخ علي سلمان* أصدرت محاكم النظام البحريني حكماً نهائياً بالسجن المؤبد ضد زعيم المعارضة الوطنية في البحرين سماحة الشيخ علي سلمان اليوم الاثنين 28 يناير 2019، مع نائبين برلمانيين سابقين من نواب جمعية الوفاق الوطني الاسلامية. وقالت الوفاق أن الحكم ضد الشيخ سلمان جاء لاسباب سياسية انتقامية وان استخدام القضاء والمحاكمات ليس سوى واجهة للنظام الدموي الاستبدادي في البحرين، واعتبرت الوفاق ان النظام حكم على نفسه بأنه سيبقى بلا شرعية لمدة ٢٥ سنة، وان سيطرته على مفاصل الدولة والثروة والقرار بالقوة والبطش والتجويع والسلاح لن تدوم طويلاً وكانت الانظمة الاستبدادية التي سقطت في المنطقة أكثر قوة وأكثر عقلانية منه، بل كانت لديها بعض الجماهير التي تلتف حولها وهو ما يفتقده النظام البحريني. وأكدت الوفاق ان كل القضية ارتكزت على فبركة وتدليس متهالك وان ديدن النظام في البحرين استخدام ابناء الشعب سواء من الشيعة *أو* السنة كأوراق إما لمزيد من الاستجداء للأموال من الدول المعادية لتطلعات الشعوب التي تدفع للأنظمة الفاسدة والمستبدة او لبناء تحالفات وهمية في مواجهة تطلعات شعوبها. وعلقت الوفاق على الحكم بأن الاحكام *التي* يصدرها القضاء الذي يرأسه الملك اصبحت محل سخرية واستهزاء وتنذر لدى البحرينيين *ولا يكاد يخلو بيت بحريني اليوم من* شهيد او معتقل او مهجر او مفصول *وقد تجاوز عدد القضايا والاحكام عددها في في كل دول العالم.* وقالت الوفاق *إننا* لم نتفاجأ من الحكم لأننا أكثر من يعرف عقلية المجموعة الحاكمة وكيف تدار البحرين وكيف يُتخذ فيها القرار، وهو ما انتج عشرات الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والدبلوماسية *الأمر الذي* أوصل البحرين لحد الافلاس والانهيار على أيدي نفس المجموعة دون ان يستطيع مواطن واحد ان ينتقد او يرفض او حتى يُناقش. وأكدت الوفاق أن *الحراك* في البحرين *مستمر* ولن *يتوقف او يتراجع بل سيزداد* قوة ومنعه وان الغالبية العظمى من شعب البحرين متمسكة بضرورة التحول من النظام الاستبدادي الدموي الى نظام ديمقراطي معتدل، وان بناء دولة المؤسسات والقانون هو الطريق الوحيد للخلاص بدلاً من دولة الفوضى والبطش والاستعباد. #freesheikhali #الوفاق #البحرين #Bahrain

A post shared by جمعية الوفاق الوطني الإسلامية (@alwefaq) on

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق