مقالات

كشفها رئيس منتدى البحرين بوسم “حق السجين” مؤسسات نظام المنامة متورطة في الانتهاكات

الدوحة – الشرق

أكد منتدى البحرين لحقوق الإنسان أن مؤسسات نظام المنامة متورطة في القمع والانتهاكات، ضاربا المثل بالمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان التابعة للنظام باعتبارها إحدى الجهات الرسمية المتورطة في التستر على الانتهاكات التي تطال السجناء والتشجيع على سياسة الإفلات من العقاب، مشيراً إلى أن الحكومة البحرينية قد خصصت لها ميزانيات ضخمة حتى يتفاخر أعضاؤها بعد ذلك بطباعة المنشورات الورقية.
وحسب قناة اللؤلؤة الإخبارية جاءت تصريحات باقر درويش رئيس منتدى البحرين في سلسة تغريدات نشرها في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تحت وسم “حق السجين”، قال من خلالها إن السلطات البحرينية قد أخّلت بالضمانات الدنيا بحق الأشخاص في الحصول على محاكمات عادلة بشكل بالغ الخطورة، حيث أدان القضاء العديد من الضحايا بتهم جنائية بناءً على اعترافات تمسكَّوا بأنها انتُزعت تحت وطأة التعذيب والإكراه. وذكر أن القضاء البحريني يبرع في ملاحقة الضحايا.
وتطرق الحقوقي البحريني إلى سلسلة الانتهاكات التي يتعرض لها سجناء الرأي من المراقبة المشددة على الاتصالات الهاتفية التي تصل إلى قطع الاتصالات أحياناً وعلى الزيارة ناهيك عن تعرض المعتقلين لسوء المعاملة الحاطة بالكرامة الانسانية والتفتيش المهين أو التأخير في ساعات الانتظار لزيارة لا تتعدى النصف ساعة.
وأشار درويش إلى أنه تم رصد في الفترات الماضية، أن سجن جو يفتقر لشروط السلامة والبيئة الصحية، وبالتالي فإنَّها لا تتوافق مع القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء، ولا تراعي قانون مؤسسة الإصلاح والتأهيل ولا اللائحة التنفيذية لهذا القانون. وقال درويش إن من حق السجين المعتقل تعسفيا لأسباب تتعلق بحرية التعبير والتجمع، والذي تعرض للتعذيب وسوء المعاملة، والمحاكمة غير العادلة، أن يفرج عنه بشكل فوري، ويتم مساءلة المتورط بانتهاك حقوقه، ووفق المعلومات الواردة فإن تردي أوضاع السجون يشمل جميع السجون الرسمية الأربعة في البحرين.
وأضاف أن سجناء الرأي مسلوبو الحقوق المقررة في قانون مؤسسة الإصلاح والتأهيل والتي تنظمها اللائحة الداخلية لهذا القانون، وبحسب درويش فإنه من الواضح أنَّ التشريعات البحرينية بخصوص معاملة السجناء غير كافية وخير دليل على ذلك فشل مفوضية حقوق السجناء والمحتجزين التي أنشئت بهدف التغطية على الانتهاكات التي تطال حق السجين في البحرين فضلا عن سياسة الإفلات من العقاب وتحيز القضاء لصالح الجناة وملاحقة الضحايا. وتساءل درويش عن سبب تعرض بعض الضحايا لانتهاك حقهم في تلقي العلاج اللازم والمناسب وعشرات ضحايا الحرمان من العلاج، إذا كان من حقهم في الواقع الحصول على العلاج بالمجان وصرف الدواء بشكل منتظم بحسب القانون.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق