أخبار العالم

سلطان للميادين: البحرين تستقدم أشخاصاً من دير الزور مؤدلجين وهابياً للعمل في المؤسسات الأمنية

قال الناشط الحقوقي البحريني محمد سلطان للميادين إن “السجناء يتعرضون لمحاكمات تحت معايير التعيينات السياسية للقضاة، والقضاء غير محايد والقوانين جائرة”، مشيراً إلى أنه “تعرض شخصياً للتعذيب وشهد على تعذيب معتقلين آخرين”.

وأضاف في حديث له ضمن برنامج حوار الساعة” على الميادين اليوم الأحد “الأجهزة الأمنية ورطت السلطات البحرينية بملفات ملفقة للمعتقلين، وإضافة إلى الاعتداءات على المعتقلين يتم تصفية بعضهم خارج السجن وخارج المعتقل”.

سلطان لفت إلى أن “الإمارات تشجع وتفرض على السلطات البحرينية سياسات التنكيل بحق المعتقلين السياسيين، وهذا العام صعّدت السلطة البحرينية ممارسات انتهاكات حقوق الانسان بشكل كبير، حيث يتعرض المعتقل إلى جميع انتهاكات الحقوق الإنسانية بما فيها الاعتداء الجنسي”.

وفي السياق، قال النشاط البحريني إن “الضوء الأخضر للقمع في البحرين هو جزء من صفقة القرن التي تشمل الانفتاح على إسرائيل”.

كما أكد أن “جميع التهم التي وجهت إلى الشيخ علي سلمان باطلة برأي كل المنظمات الحقوقية، وسحب الجنسية هي عبارة عن إعدام مدني واجتماعي للمواطن البحريني”.

كذلك، أشار سلطان إلى أن “تشكيلة الحكومة الجديدة في البحرين هي من وزراء انتهكوا حقوق الانسان في السابق كما الآن، والسلطات الدكتاتورية دائماً تبحث عن ذرائع للانتقام من معارضيها”، لافتاً إلى أنه “أُقر تشريع قانوني يجيز للقضاء العسكري اختيار قضايا واجراء محاكمات بشأنها”.

وأكد للميادين إن “الحراك مستمر إذا ما تغيرت الظروف ونحن بمعزل عن أي متغيرات دولية، ومطالب الشعب البحريني غير طائفية إنما مطالب لنيل الحرية والعدالة”.

هذا وشدد الناشط البحريني على أنه “يجري استقدام أشخاص من منطقة دير الزور السورية مؤدلجين وهابياً للعمل في المؤسسات الأمنية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق