أخبار العالم

كما كان متوقعاً.. الإنتخابات البرلمانية في البحرين لم تكن حرة ولا عادلة

🔴 *منظمة ADHRB: كما كان متوقعاً.. الإنتخابات البرلمانية في البحرين لم تكن حرة ولا عادلة*

https://bit.ly/2r85jS8

في نهاية الأسبوع الماضي، في 24 نوفمبر 2018، أجريت الانتخابات البرلمانية في البحرين، بفرض قيود شديدة على المجتمع المدني والسياسي من قبل الحكومة البحرينية. منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين ADHRB أدانت بشدة انتخابات البحرين وحثّت المجتمع الدولي على عدم الإشادة غير المبررة لشرعية الانتخابات.

قبل الانتخابات، أثار المجتمع الدولي، بما في ذلك الكونغرس الأمريكي والبرلمان الأوروبي والبرلمان البريطاني والإيرلندي والإيطالي، مخاوف بشأن البيئة السياسية في البحرين قبل الانتخابات، وطالبوا الحكومة البحرينية بالوفاء بمعايير معينة من أجل اعتبار الانتخابات حرة ونزيهة.

إن الانتخابات التي أجريت يوم السبت الماضي في البحرين لم تستوفِ أيًا من المعايير التي حددها المجتمع الدولي. مُنعت المعارضة بشكل كامل من المشاركة الكاملة في الانتخابات، وحلّت السلطات جمعيات المعارضة الرئيسية بالقوة، وأصدرت تشريعات جديدة تحظر على أي شخص ينتمي إلى إحدى هذه المجموعات السياسية من السعي إلى الحصول على منصب منتخب. وبالمثل، فإن القانون يحظر على أي شخص قضى ستة أشهر أو أكثر في السجن من شغل مناصب. وقد أثر ذلك على جزء كبير من المواطنين، نظراً لأن حوالي 4000 سجين سياسي ما زالوا في السجن بما في ذلك الشيخ علي سلمان، زعيم إحدى الجمعيات المعارضة الرئيسية التي تم حلها قسراً، وكان قد حُكم على الشيخ علي سلمان بالسجن المؤبد قبل أسابيع قليلة من إجراء الانتخابات بتهمة “التجسس” المزعومة التي يعود تاريخها إلى عام 2011.

علاوة على ذلك، تاريخياً، خفّض تقسيم الدوائر الانتخابية في البحرين نفوذ الأغلبية الشيعية في البحرين، ولم تتحسن خطوط مقاطعة الاقتراع قبل الانتخابات في نهاية الأسبوع الماضي. بالإضافة إلى ذلك، جرت انتخابات البحرين دون وجود مراقبين أو مراقبين انتخابيين حقيقيين يمكنهم ضمان إجراء انتخابات نزيهة أو التحذير من المخالفات أو الاحتيال أو الممارسات السيئة. كما قامت البحرين بقمع حرية التعبير في الفترة التي سبقت الانتخابات البرلمانية، كتجريم الدعوات إلى مقاطعة الانتخابات فقد أُلقي القبض على عضو البرلمان السابق علي راشد العشيري قبل أسبوع من الانتخابات من قبل السلطات البحرينية بتهمة تتعلق بنشره لتغريدات اعتبرتها الحكومة “تنتقد الانتخابات البرلمانية المقبلة في البلاد”.

“كان ينبغي أن تكون الانتخابات فرصة للحكومة البحرينية لتخفيف حدة التوتر وفتح المجال المدني والسياسي”، كما يقول المدير التنفيذي لـ ADHRB حسين عبد الله. وتابع: “لقد خاب ظننا بشدة من ضياع هذه الفرصة، وبدلاً من ذلك أجروا انتخابات في بيئة هي الأكثر تقييداً منذ سنوات، ولا ينبغي اعتبار هذه الانتخابات بأي حال من الأحوال شرعية لأن البيئة في البحرين بعيدةٌ كل البعد عن إجراء انتخابات حرة ونزيهة”.

“إن انتخابات البحرين في 24 نوفمبر لم تمثل عملية ديمقراطية تستحق الثناء”. تدين منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين عدم قدرة البحرين على الوفاء بالمعايير التي وضعها المجتمع الدولي قبل الانتخابات لضمان انتخابات حرة ونزيهة. وإن الانتخابات بدون مشاركة المعارضة وبوجود مجتمع مدني مقيَّد ليست مشروعة، وتدعو ADHRB المجتمع الدولي إلى إدانة العملية الانتخابية في البحرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق