أخبار العالم

شعب البحرين يحسم معركة الشرعية باكرا

#تيار_الوفاء | مقال: شعب #البحرينشعب البحرين يحسم يحسم معركة الشرعية باكراً: مقاوم.. ومقاطع

شعب البحرين يحسم معركة الشرعية باكراً: مقاوم.. ومقاطع

يستعد النظام المستبد في البحرين لإجراء انتخاباته النيابية والبلدية لمجالسه الصورية، ومنذ وصول طاغية البلاد إلى كرسي الحكم وهو يحاول أن يُجمّل صورة عائلته القاتمة، ويُضفي عليها صبغة التحديث ومواكبة التطور الديمقراطي الذي يجتاح أجزاء واسعة من العالم.

نجح الخليفي في تسوية غير عادلةٍ أخرجته من عنق الزجاجة، وذلك عندما أطلق سراح الأسرى السياسيين جراء معارضتهم إبان انتفاضة الكرامة في تسعينيات القرن الماضي، وسمح للمهجّرين بالعودة للوطن، وأطلق وعوداً سرعان ما تبيّن كذبه فيها بعد مرور عام كامل. في تلك الفترة؛ أعاد الطاغية حمد تفعيل الحياة البرلمانية التي أوقفها عمه، رئيس الوزراء الحالي، لربع قرن، ولكن كل ذلك تم حسب مقاسات الديكتاتورية المغلفة برداء الديمقراطية!

يحلم الخليفي أن يتكرّم عليه الشعبُ البحراني المستضعف بالشرعية أو العبودية، والتي حرّم الشعبُ على نفسه أن يُسديها لعصابةٍ متخلّفة شربت من دمائنا بعدما قتلت العصابة أهلنا وأحبتنا بدم بارد، وبدعم لا محدود من الممالك والمشيخيات المجاورة التي لا تراعي حرمة للإنسان، مقابل الإستراتيجيات القبائلية الرجعية، والمصالح الاقتصادية لدول الاستكبار العالمي.

رغم الوضع الصعب وغير الطبيعي الذي يُلقي بظلاله على شعب البحرين الأعزل؛ إلا أنه أصرّ على مقاومة المخرز، وإجبار الجيران قبل غيرهم على احترامه، من خلال تحصيل أسباب القوة السياسية والاقتصادية والميدانية، ومن خلال حصر الشرعية فيه ومن خلاله، وإسدال الستار على عهد التدخلات غير الأخلاقية للدول الاحتلالية.

يسعى رموز العصابة الخليفية لتوفير أسباب إطالة تسلّطهم غير الشرعي على رقاب البحرانيين، ومن تلك الأسباب: إضفاء الشرعية السياسية على حكمهم عبر إجراء انتخابات شكلية لمجالس صورية، قد قرّر الشعب بكل مكوناته مقاطعتها وإفشالها لأنها لا تعبّر عن إرادته وسعيه الحثيث لنيل الحرية والكرامة.

شعب البحرين حسم معركة الشرعية باكراً عبر إعلان كافة منظماته الأهلية والسياسية مقاطعة مشاريع حمد التخريبية ومن ضمنها الانتخابات، ونجح بكفاءةٍ عالية في تصفير المقار الانتخابية من المواطنين الأصليين، وكشف حقيقة منْ يتلبّس برداء الوطنية، وفي الواقع هم يقدمون أنفسهم كبش فداء في معركة خاسرة!

#أنا_مقاوم_مقاطع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق