أخبار العالم

علي مشيمع يعلن وقف الاعتصام بعد تبني ١٥ نائبا بريطانيا

#الناشط_علي_مشيمع يعلن وقف الاعتصام بعد أن تبنى 15 نائبا بريطانيا قضيته ونقلها إلى قبة البرلمان #البريطاني ٪؜لندن – #البحرين_اليوم

أعلن الناشط علي مشيمع في مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء، الثاني من أكتوبر 2018م، إنهاء اعتصامه أمام السفارة الخليفية في لندن، والذي بدأ في الأول من أغسطس الماضي، للمطالبة بحقوق والده الرمز المعتقل الأستاذ حسن مشيمع، وخاصة الرعاية الصحية الكاملة.

وأكد مشيمع بأن وقفه للاعتصام والإضراب جاء بعد تعهد من 15 نائبا في البرلمان البريطاني بتبني قضيته، وهو ما اعتبره مشيمع بمثابة استمرار لاحتجاجه إلى داخل الدوائر السياسية في المملكة المتحدة.

وخلال الاعتصام، أضرب مشيمع 44 يوما عن الطعام، وخسر خلاله 16 كيلوغراما من وزنه، ما أثر على وضعه الصحي بشكل خطير. وقال مشيمع بأن والده تعرض لسوء المعاملة والتعذيب، مشيرا إلى أنه منذ أن كان في الخامسة عشر من عمره؛ كان يرى والده وهو يتعرض للاضطهاد والتعذيب.

وأوضح مشيمع بأنه خرج للاعتصام تعبيرا عن الخشية على حياة والده، مؤكدا في الوقت نفسه بأنه سيواصل النضال من أجل إنقاذ حياته، مشددا على نجاح خطوته الاحتجاجية “ليس لأنها كشفت مدى فظاعة النظام وحلفائه، بل لأنه أظهر أيضا أن هناك أحرارا يدعمون العدالة”. واستذكر مشيمع في أول كلمته بالمؤتمر الصحافي ذكرى الشهيد محمد مشيمع الذي توفي داخل السجن بسبب الإهمال الصحي، كما استعرض التصريحات الرسمية بشأن قضية والده، ووصف مشيمع ما تضمنته هذه التصريحات بـ”الأكاذيب”. وقال مشيمع بأن أمام الحكومة البريطانية مسؤولية أخلاقية لتحسين أوضاع حقوق الإنسان في البحرين، في ظل دعمها الواسع للنظام الخليفي.

وخلال المؤتمر الصحافي، قال أندرو سميث، المتحدث باسم الحملة ضد تجارة الأسلحة (CAAT) بأنه “يجب على حكومة المملكة المتحدة وقف تسليح ودعم الدكتاتورية في البحرين”. وخلال المؤتمر الصحافي؛ اتهم سميت رئيس الحكومة البريطانية تيريزا ماي بالتواطؤ “في المعاملة المروعة لحسن مشيمع والسجناء السياسيين الآخرين في البحرين”. وبدوره قال سيد أحمد الوداعي، مدير إدارة الدعوة في معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (BIRD): “خلال الشهرين الماضيين، أظهر علي شجاعة فائقة لأنه تمكن من إلقاء الضوء على المعاملة الرهيبة التي تعرض لها والده وجميع السجناء السياسيين الذين يتعرضون للتعذيب في البحرين. والآن حان الوقت لأعضاء البرلمان البريطاني الوقت لكي يوقفوا التواطؤ البريطاني ويحاسب الوزراء على علاقاتهم غير الصحيحة مع النظام في البحرين”. وأوضح معهد البحرين للديمقراطية والحقوق (بيرد)، بأن الأستاذ مشيمع (70 عاما) تعرض للاعتقال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق