أخبار العالم

زيارة سفير اميركا للمآتم محاولة للتغطية على جرائم نظام البحرين

الجمعة ٢١ سبتمبر ٢٠١٨ – ١١:١٧ بتوقيت غرينتش

العالم – البحرين

وفي موقف مشترك يوم الجمعة 21 سبتمبر 2018م، قال التيار والحركة بأن “اعتقال العلماء والخطباء وأصحاب المآتم والرواديد”، والتي استمرت على مدى أيام عاشوراء، تمثّل “جريمة متوقعة”، وأنها “نتيجة طبيعية للضوء الأخضر الأمريكي”.

وأوضح التيار والحركة – وهما عضوا التحالف من أجل الجمهورية – بأن حضور السفير الأمريكي، جاستن سيبيريل، في أحد مآتم العاصمة المنامة ليلة العاشر من المحرم “تُثبت مجدداً” هذا التواطوء الأمريكي.

وجاء في الموقف بأن زيارة السفير الأمريكي “تُقدّم غطاءا أمريكيا إضافيا على جرائم الخليفيين وتعدياتهم في موسم عاشوراء”، وشدّد على أن دوْس المواطنين على اسم الطاغية الخليفي حمد عيسى والعلم الأمريكي خلال المواكب العزائيّة؛ يمثل “تعبيرا طبيعياً عن رفض هذا التحالف الشرير”.

وعمدت السلطات البحرينية إلى شنّ حملة واسعة من التعديات الممنهجة على مظاهر عاشوراء في البلاد، استمرارا لحملة الاضطهاد المنظم ضد المواطنين الشيعة الأصليين في البحرين، والتي تتصاعد وتيرتها في المواسم الدّينيّة، وقد شملت الحملة هذا العام اعتقال ما لا يقل عن أربعة من الخطباء، واستدعاء آخرين، وكذلك اعتقال عدد من إدرايي المآتم الحسينية من بلدتي المالكية ورأس رمان، إضافة إلى هدم المضائف الخاصة بخدمة المشاركين في مراسم العزاء، وإنزال الأعلام والرايات العاشورائيّة، وامتدت هذه الحملة على مختلف مناطق البحرين وبلداتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق