أخبار العالم

انتشار عسكري واسع في محيط بلدات الصمود لمنع الزحف الجماهيري إلى ميدان الشهداء

انتشرت قوات المرتزقة الخليفيّة في البحرين، يوم الجمعة 21 سبتمبر 2018م، وأجرت استنفارا إرهابيّا واسعا قبيل انطلاق موكب العزاء المركزي في بلدة الديه، شمالي البلاد، وشوهدت المركبات والآليات العسكرية وهي تتمركز في محيط بلدات مثلث الصمود، الديه والسنابس وجدحفص، والمتاخمة لها، حيث يتجهز المواطنون للزّحف الثوري إلى ميدان الشهداء بعيد انتهاء مواكب العزاء.

ويأتي هذا الانتشار العسكري في محاولة لترهيب المواطنين ومنعهم من المشاركة الواسعة في المواكب العزائيّة التي تحتضنها بلدة الديه يوم الحادي عشر من محرم الحرام من كلّ عام، وهي إحدى أشكال التعديات التي اعتمدتها السلطات الخليفيّة ضد مراسم الإحياء العاشورائي هذا العام، حيث نصبت العديد من الكمائن ونقاط التفتيش في مداخل البلدات والمناطق منذ بدء شهر محرم.

وقد دعت قوى ثوريّة في البحرين، وبينها تيار الوفاء الإسلامي وحركة الحريات والديمقراطية (حق)، إلى الزحف الجماهيري نحو ميدان الشهداء (ميدان اللؤلؤة)، تعبيرا عن التمسك بأهداف الثورة التي انطلقت في 14 فبراير 2011م من الميدان الذي كان يُعرف بدوار اللؤلؤة، قبل أن تهدمه القوات الخليفية والسعودية في مارس 2011م بعيد الاجتياح العسكري السعودي للبحرين.

واعتاد المواطنون على الزحف نحو الميدان في كلّ عام بعد اختتام مواكب العزاء في بلدة الديه، رغم التعزيزات العسكريّة الواسعة، حيث تندلع مواجهات حامية بين الزاحفين وقوات المرتزقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق