أخبار العالم

أنتم الأعلون والمنتصرون

View this post on Instagram

أنتم الأعلون والمنتصرون يشيد تيّار الوفاء الإسلامي وحركة الحريّات والديمقراطية (حق)، بالهبّة الجماهيريّة نحو ميدان الشهداء يوم الحادي عشر من محرم الحرام، حيث أثبت شعبنا الوفيّ من جديدٍ أنّه ماضٍ بكلّ عزْم وعنفوان في ثورته ضدّ العصابة الخليفيّة، وأنّ إرادته أقوى وأمضى من كلّ جيوش المرتزقةِ التي حاصرت بلدات مثلث الصّمود ومحيطها لمنع المواطنين من إحياء تقليدٍ ثوريّ ثابتٍ في تاريخ هذه الثورة المباركة، بالزّحف إلى الميدانِ الذي نبتت فيه بذورُ هذه الثورة، وترعرع منه هدفُها الأوّل والأصيلُ بإسقاط نظامِ العصابة وتحرير البلادِ والعبادِ من شرّها وشرورها. ونؤكد بهذه المناسبة بأنّ استجابة الأحرار الشّرفاء من شعبنا للدعوة إلى الزّحف نحو الميدان، ورفْع هتافات الثورة، وصور قادتها، وإحراق العلم الأمريكيّ؛ هي رسالةٌ إلى الدّاخل والخارج، ومفادها أنّ شعار "يأبى الله لنا" وتفجُّرَ الدّماء في كربلاء هو درسٌ محفورٌ في بحرين الإباء، وستعجز كلّ طغاةِ الأرض واليزيديين من القضاء عليه أو طمْسه وتحريفه، وإلى أنْ يمنّ الله تعالى على شعبنا الوفيّ بالفتح المبين، والنّصر المؤزر، "وما ذلك على الله بعزيز". 11 محرم الحرام 1440 هجري #يأبى_الله_لنا #حركة_حق

A post shared by حركة حق Haq Movement (@haq_movement) on

أنتم الأعلون والمنتصرون

يشيد تيّار الوفاء الإسلامي وحركة الحريّات والديمقراطية (حق)، بالهبّة الجماهيريّة نحو ميدان الشهداء يوم الحادي عشر من محرم الحرام، حيث أثبت شعبنا الوفيّ من جديدٍ أنّه ماضٍ بكلّ عزْم وعنفوان في ثورته ضدّ العصابة الخليفيّة، وأنّ إرادته أقوى وأمضى من كلّ جيوش المرتزقةِ التي حاصرت بلدات مثلث الصّمود ومحيطها لمنع المواطنين من إحياء تقليدٍ ثوريّ ثابتٍ في تاريخ هذه الثورة المباركة، بالزّحف إلى الميدانِ الذي نبتت فيه بذورُ هذه الثورة، وترعرع منه هدفُها الأوّل والأصيلُ بإسقاط نظامِ العصابة وتحرير البلادِ والعبادِ من شرّها وشرورها.
ونؤكد بهذه المناسبة بأنّ استجابة الأحرار الشّرفاء من شعبنا للدعوة إلى الزّحف نحو الميدان، ورفْع هتافات الثورة، وصور قادتها، وإحراق العلم الأمريكيّ؛ هي رسالةٌ إلى الدّاخل والخارج، ومفادها أنّ شعار “يأبى الله لنا” وتفجُّرَ الدّماء في كربلاء هو درسٌ محفورٌ في بحرين الإباء، وستعجز كلّ طغاةِ الأرض واليزيديين من القضاء عليه أو طمْسه وتحريفه، وإلى أنْ يمنّ الله تعالى على شعبنا الوفيّ بالفتح المبين، والنّصر المؤزر، “وما ذلك على الله بعزيز”.

11 محرم الحرام 1440 هجري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق