أخبار العالم

المواطنون يحيون ليلة القاسم ابن الحسن

#تيار_الوفاء | المواطنون يحيون ليلة #القاسم_بن_الحسن ويستذكرون الشهداء الشبان.. ومصدر جهادي يحذّر البردولي: “خياراتنا مفتوحة في الدفاع عن الحرائر”

المواطنون يحيون ليلة القاسم ويستذكرون الشهداء الشبان.. ومصدر جهادي يحذّر البردولي: “خياراتنا مفتوحة في الدفاع عن الحرائر”

أحيى المواطنون في البحرين مساء الاثنين 17 سبتمبر 2018م ذكرى استشهاد القاسم بن الحسن في كربلاء، وانطلقت مواكب حاشدة استحضرت الشهداءَ الشّبان في ثورة البحرين، وسارت الجموعُ الغفيرة في عدد من المناطق والبلدات تحت شعار “قواسم البحرين” رافعين صور شهداءَ البحرين بالتوازي مع الرايات والشعارات الحسينيّة.

وأوقد المعزّون الشموع في المواكب السيّارة، وفي القبور الرمزيّة التي حملت أسماءَ وصور الشهداء، وهتفوا بشعاراتٍ استذكرت مصيبة القاسم بن الحسن في كربلاء، وسط مشاعر جيّاشة من الأحزان والقصائد العاشورائية.

كما استحضر الأهالي الأسرى والمختطفين في السجون الخليفيّة، ورفعوا صورهم في المواكب وفي التجمعات العاشورائية، معبرين عن الوفاء لهم والتضامن معهم في هذه الليالي الحسينيّة.

وقد واصلت السلطاتُ الخليفية التعدّي على مظاهر عاشوراء في عددٍ من المناطق في البلاد، ووسّعت من هجماتها على المضائف والأعلام واليافطات الحسينيّة، ومن ذلك هجمات شنتها قواتُ المرتزقة على المضائف في مدينة المحرق.

وتوازى ذلك مع استدعاء وتوقيف عدد من خطباء المنبر الحسينيّ ورواديد المواكب، وهو أكّد “المخطط الخليفي” الرامي إلى محاربة الهوية الأصيلة للمواطنين في البحرين، بحسب بيان سابق لتيّار الوفاء الإسلامي.

ومساء أمس، اعتدت الجلاّدة المعروفة مريم البردولي على الحرائر المعتقلات في سجن النساء، حيث هاجمت البردولي ومرتزقتها الزنزانة التي تنزل فيها الحرائر هاجر منصور، مدينة علي، ونجاح الشّيخ، وأمرت البردولي جلاوزتها بضرب الحرائر بعد أن هتفن بشعار “يا حسين”، استنكارا لمنعهن من إحياء ليالي عاشوراء.

وقد أُصيب الحرائر بكدمات وجراح جراء الضرب المبرح، وسقطت الحرة هاجر منصور مغشيا عليها بعد هبوط مستوى السكر لديها إلى درجة “2”، ونُقلت إلى المشفى. كما أصدرت البرودلي أوامر عقابية ضد الحرائر بحرمانهن من الاتصال والزيارة لمدة أسبوع.

وكانت قوى ثورية ومقاومة “حذّرت” البردولي من الاستمرار في استهداف المعتقلات، وأكدت بأن تجاوزاتها المستمرة سوف “تفتح على القوى المقاومة خيارات مفتوحة لوضع حدّ لهذه التجاوزات والاعتداءات”، بحسب مصدر مقرّب من إحدى القوى الجهادية.

واستمرارا في الموقف الشعبي الرافض للحاكم الخليفي حمد عيسى، خطّ الثوار في بلدات البحرين، وبينها نويدرات والدير، اسمه على الشوارع والطرقات العامة ليكون مداساً للأقدام وعجلات السيارات.

ويؤكد المواطنون بأن حمد عيسى هو المسؤول الأول عن كلّ الجرائم والانتهاكات التي تشهدها البلاد وأهلها، ويعبّرون عن ذلك برفع شعارات ثوريّة من قبيل “يسقط حمد”، “يُعدَم حمد”، إضافة إلى فعاليات ميدانية أخرى، وبينها فعالية “حمد تحت الأقدام”.

#يأبى_الله_لنا #عاشوراء #البحرين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق