أخبار العالم

أهالي الدراز: وفد العار الذي إلتقى بالملك لا يمثل أهالي البلدة

🛑 *أهالي الدراز: وفد العار الذي إلتقى بالملك لا يمثل أهالي البلدة*

قال أهالي الدراز في بيان لهم اليوم الأربعاء 15 أغسطس 2018 أن الإلتقاء بالملك بعد شهرين من إزالة الحصار الظالم على البلدة بدعاوى شكره كما تسرب هو عمل لا يمثلهم وغير أخلاقي وغير وطني، مؤكدين أن الإعتذار للأهالي ولقائدهم الإسلامي سماحة آية الله قاسم والقصاص من قتلة الشهداء والإفراج عن أكثر من ١٧٠ معتقلاً سياسياً من معتقلي البلدة هو الفعل المرتقب من قبل السلطة، وليس شكرها على ظلمها وعنجهيتها وتماديها ووقاحاتها.

وشدد الأهالي بأن دماء الشهداء الستة التي سالت خلال “مجزرة الدراز” في 23 مايو 2017 لازالت لم تجف، وستبقى وصمة عار في جبين السلطة لن يمحوها شيء، مطالبين بالقصاص من قاتليهم ومن أعطاهم الأوامر أياً كانت مناصبهم.

وندد الأهالي بالوفد الذي التقى بالملك، موضحين أنه لا يمثل إلا نفسه، ولا يعكس مطالب أهالي الدراز وآلامهم وجراحاتهم المفتوحة، وأنه ألعوبة بيد إعلام السلطة ومطية تستخدمه من أجل مآرب دنيئة، مستنكرين ظهور وجوه جديدة ومؤمنة ومعروفة بشكل مؤسف.

وذكر الأهالي أن مطالب الشعب كل الشعب معروفة للقاصي والداني، وأن اللُعب الإعلامية من أجل اكتساب الشرعية الشعبية باتت مكشوفة وتمثل مضيعة للوقت.

وجدد الأهالي وقوفهم خلف قيادتهم الإسلامية، وأنهم مصطفون خلف مبادئها وأدبياتها السياسية المعروفة، والتي لا تنازل عنها مهما طال الوقت، وأن أدبيات الخنوع والخضوع والركوع غريبة عليهم ولا تمثلهم أبداً.

عن أهالي الدراز
15 أغسطس 2018

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق