أخبار العالم

*”بیان عائلة الدكتور سعيد السماهيجي البحراني”*

قال سبحانه وتعالى في كتابه المبين ” … إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ ” صدق الله العلي العظيم الآية ٤٧ سورة القمر.
كان إبننا الدكتور سعيد مستهدف في قضية كيدية، المدعي فيها الضابط المدعو ف.ك.، عندما كان الدكتور السماهيجي معتقلاً في مركز التوقيف الاحتياطي بالحوض الجاف في بداية عام ٢٠١٦ في قضية حرية الرأي والتعبير حين نشر خبراً في التويتر عن أعدام الشيخ نمر باقر النمر رحمه الله، وكان في وقتها مضرباً عن الطعام مع المعتقلين الشباب لمدة ٥٠ يوماً احتجاجا على وضع الحاجز الزجاجي بمبنى الزيارة والذي يفصل بين المعتقلين من جهة وأهاليهم الزائرين من جهة أخرى.
صدر في حقه حكماً غيابياً في القضية بعقوبة الحبس لمدة شهر واحد والتي قضاها في سجن جو وإنه قضى ١٧ يوماً منها في الانفرادي وحُرِم في هذه الفترة من الفنس ساعة واحدة يومياً والاتصال نصف ساعة اسبوعياً.
وقدمت ادارة سجن جو للدكتور السماهيجي عند دخوله السجن ببدلة سجن واحدة لاغير والفراش واللحاف والوسادة قديمين رديئين وممزقين ومتسخين جداً ومليئين بالحشرات التي تمص دم الانسان وهي لم تقدم له حتى شرشف الفراش ولا غطاء الوسادة …، وادارة السجن أثناء دخول الدكتور السماهيجي السجن أهانته عدة مرات وفي عدة مواقف وايضا كانت تقدم له الوجبات اليومية من الرز الرديئ النئ مع العظام او جلود الدجاج فقط وبعض الاحيان كانت توجد في داخل الوجبات أعقاب السجائر وقشور وحبوب البرتقال والتفاح وبعض قطع الزجاج الصغيرة والاسيام وكذلك بعض الحشرات مثل الصراصير الصغيرة الميتة وغيرها .
ونظراً لتدهور حالته الصحية نتيجة عدم توفير الرعاية الصحية والعلاج اللازم له وحرمانه من الكانتين بشكل تام وكلي لشراء الاحتياجات الضرورية اليومية لحياة السجين مثل ماء صحة للشرب (( الدكتور السماهيجي لم يشرب الماء فترة وجوده في السجن بسبب خزان ماء الشرب المفلتر الذي ينمو فيه كمية كبيرة من الطحالب الخطرة ومحتملة انها قاتلة ووجود الوزغ والفئران وطير الحمام والعصافير الميتة المتعفنة فيه )) وحرمانه ايضا لشراء أدوات ولوازم النظافة الشخصية الصحية والملابس والمنشقة وغيرها، ونحن حاولنا ادخال هذه الاشياء الضرورية له فرفضت ادارة السجن استلامها منا وكما ساءت صحته لسوء المعاملة واستعمال العنف والقوة معه وإزعاجه بالمداهمات المباغتة ليلاً ونقله جبراً وبالقوة من عنبره الى عنبر آخر قبل ليلتين من إفراجه وايضا الاهمال المتعمَّد والازدراء، حيث أن كل ما قامت بها ادارة السجن من الانتهاكات في حقه وكذلك تعرضه لتلك القضية الكيدية التي أدعى بها المدعو ف. ك. ضد الدكتور السماهيجي إلا إنتقاما على مواقفه الوطنية الشريفة وتضامنه مع السجناء وشعب البحرين الأبي، فقال سبحانه تعالى عن الشرفاء “… فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ” الآية ١٤٦ سورة العمران، وكذلك قال “… أُولَٰئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا ” الآية ٧٥ سورة الفرقان، بينما قال عن هؤلاء المجرمين بان الله “… يَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ ۚ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ” الآية ٩٨ سورة التوبة كما قال عنهم “… وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ ” الآية ١١٠ سورة يوسف، لذا نحن نستميحكم عذراً لعدم استقبالكم بمناسبة الإفراج عنه اليوم، حيث سنعلن ذلك في الأيام القادمة حين تتحسن صحته ان شاء الله، ولكم جزيل الشكر والامتنان على مشاعركم النبيلة تجاهه وتضامنكم معه ونسأل الله أن يمن عليه بالصحة والشفاء العاجل، والله ولي التوفيق …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق