مقالات

.أول المشيخات تمهد لصفقة القرن.. نظام البحرين: «إسرائيل» ليست عدونا وسنقيم علاقات دبلوماسية معها

.أول المشيخات تمهد لصفقة القرن.. نظام البحرين: «إسرائيل» ليست عدونا وسنقيم علاقات دبلوماسية معها

▪️تؤكد المشيخات الخليجية انبطاحها أمام الكيان الصهيوني وتزاحمها على أبوابه طمعاً بالتطبيع، حيث بلغ انقيادها الأعمى سيل الزبى، حيث ظهر ذلك عبر تصريحات النظام البحريني الذي يقول بالفم الملآن: بأن ذاك الكيان ليس عدوه على الإطلاق، مرصد طه الأخباري

▪️متناسياً أن “إسرائيل” أوغلت بسفك الدماء العربية والأسلامية والفلسطينية، واستباحت المقدسات، وأرهبت المدنيين، وشنعت بالأطفال والنساء والشيوخ.‏

▪️النظام البحريني وعلى لسان أحد مسؤوليه لم يكتف بهذا القدر من الانحطاط السياسي والأخلاقي، بل إنه أكد أن هذه المحمية البحرينية ستكون أول من تبادر إلى الإعلان عن علاقاتها الدبلوماسية العلنية مع هذا الكيان المارق الأمر الذي لا نستغربه طالما أن التطبيع الخليجي مع “إسرائيل” كان قائماً على قدم وساق أحياناً من تحت الطاولة وأحيانا من فوقها.‏

▪️مصادر رسمية أكدت في هذا الخصوص أن مسؤولاً بحرينياً طلب عدم الكشف عن اسمه أكد أن نظامه لا يعتبر كيان الاحتلال “الإسرائيلي” عدواً وأنه سيكون أول أنظمة الخليج التي ستعلن عن علاقات دبلوماسية مع هذا الكيان.‏

▪️المسؤول البحريني أوضح لموقع أي 24 نيوز “الإسرائيلي” أن التقارب بيننا لن يتعارض مع المبادىء الأساسية لدولة البحرين وذلك من دون تحديد ماهية هذه المبادىء في ظل انسياق أنظمة الخليج وراء نظام آل سعود المتواطىء مع الإدارة الأميركية التي تسعى إلى تمرير مخططاتها الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية عبر ما يسمى «صفقة القرن».‏

▪️وهنا من الضروري الإشارة إلى أنه بعد أيام من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال زار وفد بحريني مما يسمى «جمعية هذه هي البحرين» القدس المحتلة بإيعاز من ملك النظام البحريني حمد بن عيسى والتقى عدداً من مسؤولي كيان الاحتلال.‏

▪️كما أن العلاقات بين النظام البحريني والكيان الصهيوني ليست حديثة، فقد ظهرت علناً للمرة الأولى عام 1994 حين زار يوسى ساريد وزير البيئة الصهيوني المنامة على رأس وفد دبلوماسي رسمي كبير للمشاركة في المناقشات الإقليمية حول القضايا البيئية لتتوالى بعدها خطوات التطبيع سراً وعلانية، حيث كان آخرها قبل أيام حين أعلنت البحرين أنها ستستضيف رسمياً وفداً من كيان الاحتلال سيشارك في اجتماع لجنة التراث العالمي بالمنامة في الفترة بين الـ 24 من حزيران الجاري وحتى الـ 4 من تموز.‏

▪️وفي هذا الخصوص قال المسؤول البحريني: نحن ملتزمون بالسماح للوفد “الإسرائيلي” بالحضور والتعبير عن آرائه ومصلحتنا هي الأهم.‏

▪️وكانت صحيفة جيروزاليم بوست “الإسرائيلية” ذكرت أن ملك النظام البحريني الذي استقبل أواخر العام قبل الماضي وفداً من الحاخامات المتطرفين بدعوة منه شخصياً استنكر في حديث نقله عنه الحاخام أفرهام كوبر في مدينة لوس أنجلوس الأميركية في أيلول الماضي المقاطعة العربية لكيان الاحتلال الإسرائيلي داعياً إلى إنهائها.‏ مرصد طه الأخباري

▪️وتتسارع خطوات التطبيع بين عدد من الأنظمة العربية وكيان الاحتلال الإسرائيلي، حيث أكد العديد من مسؤولي كيان الاحتلال وفي مقدمتهم رئيس حكومته بنيامين نتنياهو وجود تعاون على مختلف المستويات مع دول عربية وإجراء اتصالات معها بينما كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان زار على رأس وفد من نظامه كيان الاحتلال سراً العام الماضي.‏

#القدس_عاصمة_فلسطين_الابدية

#مرصد_طه_الأخباري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق