أخبار العالم

البحرين: أزمة اكتظاظ خانقة تعاني منها السجون

تواصل سلطات آل خليفة في البحرين ملاحقتها  للمواطنين البحرينيين، وزجّهم في السجون من دون أي مبرر، مستخدمةً بحقهم أبشع أنواع التعذيب والترهيب، ما أدى الى اكتظاظ السجون التي ضاقت بنزلائها.

وأفادت مصادر حقوقية أن أزمة اكتظاظ في سجن جو المركزي أخذت تتفاقم مع إيداع الجنائيين الأجانب مع سجناء الرأي في مباني السجن التي يعاني فيها المعتقلون في الأصل من الاكتظاظ الحاد.

ونقلت عائلة المدافع عن حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة عنه بأن مجموعة من الجنائيين الأجانب تم جلبهم إلى العنبر، حيث أصبح تقريباً يوجد 5 أفراد في كل زنزانة لا تحوي غير  سريرين، ما يجبر معظم السجناء على النوم على الارض.

وكان زعيم المعارضة البحرينية الشيخ علي سلمان قد أفاد خلال اتصال مع عائلته بإحضار 12 فرداً من السجناء الأجانب لمشاركتهم مبنى الرموز رغم ضيق المبنى، علماً أن المبنى يحوي 3 غرف فقط ولا يتحمل العدد الموجود من المعتقلين.

وقالت مصادر أن نسب الاكتظاظ متفاوتة من مبنى لآخر في سجن جو، فيما يشهد مبنى رقم 4 زيادة تفوق الـ 48% على طاقته الاستيعابية حيث يفترش المعتقلون الأرض وسط الزنازين الصغيرة.

وذكرت المصادر أنه في ظل تفاقم أزمة الاكتظاظ فإن المعتقلين سيضطرون إلى النوم في الممرات مجدداً مشيرة إلى أن بعض الزنازين تحتوي على 6 أسرّة بينما يودع فيها أكثر من 10 معتقلين.

وترى قوى المعارضة أن تكديس المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي ومعاملتهم بشكل مهين وحرمانهم من أبسط حقوقهم الإنسانية الطبيعية، والتضييق عليهم يندرج في إطار الإنتقام والتشفي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق