أخبار العالم

انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين تحتل 41 صفحة من التقرير الأمريكي

انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين تحتل 41 صفحة من التقرير الأمريكي

انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين تحتل 41 صفحة من التقرير الأمريكي

 الأحد ٢٢ أبريل ٢٠١٨ – ١٠:٠٦ بتوقيت غرينتش

احتلت انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين 41 صفحة من التقرير السنوي للعام 2017 عن ممارسات حقوق الإنسان الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية.

العالم – البحرين

ووفقاً للتقرير السنوي الصادر يوم الجمعة، فإن أحد أهم انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين يتضمن التقارير التي تفيد بأن “قوات الأمن في المنامة ارتكبت عمليات قتل تعسفية أو غير قانونية”.

وفي مايو / أيار الماضي، قتلت قوات الأمن خمسة محتجين خلال هجوم على منزل الشيخ عيسى قاسم، وهو أعلى مرجعية دينية في البحرين، في منطقة الدراز.

كما يسلط التقرير الضوء على “وفاة ثمانية معتقلين” في الفترة ما بين مايو / آيار 2016 وأبريل / نيسان 2017، فضلاً عن ما أسمته “الشكوك المحيطة بمقتل عبد الله العجوز، البالغ من العمر 22 عاماً، والذي زُعم أنه سقط من فوق سطحه عندما حاولت الشرطة اعتقاله”.

وفي الوقت نفسه، ظل تعذيب السجناء والاعتقالات التعسفية والحرمان من المحاكمات العامة العادلة أمرا شائعا.

في يناير 2017، أعدمت المنامة ثلاثة من ضحايا التعذيب بعد إدانتهم “في قضية قتل ضابط شرطة إماراتي عام 2014. كانت عمليات الإعدام هي الأولى في البلاد منذ عام 2010”.

ومن بين القضايا البارزة الأخرى التي تنطوي على استخدام التعذيب، حالة الناشطة في مجال حقوق الإنسان ابتسام الصايغ، التي تعرضت لاعتداء جنسي أثناء استجواب نشطاء من قبل جهاز الأمن الوطني البحريني في مايو/أيار الماضي.

وفي وقت سابق من هذا العام، سُجنت الصائغ، ومثل الكثير من المعتقلين، أُجبروا على العيش في ما تصفه وزارة الخارجية الأمريكية بأنه “ظروف قاسية وأحيانًا تهدد الحياة، بسبب الاكتظاظ والاعتداء الجسدي وعدم كفاية الظروف الصحية والرعاية الطبية.

وعلاوة على ذلك، تنص استنتاجات واشنطن على أن النظام “حجب أحيانًا المعلومات من المعتقلين وعائلاتهم بشأن مكان وجود المعتقلين لأيام”.

وعلى الرغم من إطلاق سراح عدد من رجال الدين الشيعة الذين تم اعتقالهم خلال الهجوم على “الدراز” المذكورة أعلاه على مدار عدة أشهر، إلا أن عشرات السجناء السياسيين ما زالوا وراء القضبان.

ومن بين هؤلاء زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان، والناشط السياسي عبد الهادي الخواجة، ورئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب.

وفي الوقت الذي وجهت فيه إلى الشيخ سلمان لصفقات تهمة جديد “التخابر” في نوفمبر / تشرين الثاني بالإضافة إلى الحكم بالسجن لمدة 4 سنوات، أدين رجب بتهمة “نشر معلومات كاذبة وشائعات”.

ويضيف التقرير أن “الحكومة حدت من حرية التعبير والصحافة من خلال المقاضاة للأفراد بموجب قوانين التشهير والقذف وقوانين الأمن الوطني التي تستهدف المواطنين والصحفيين المحترفين وبتمرير التشريعات للحد من الكلام في وسائل الإعلام المطبوعة والاجتماعية”.

تدبير عقابي آخر تمارسه المنامة هو إلغاء الجنسية. وتوضح وزارة الخارجية الأمريكية أن النظام “أبقى على إلغاء جنسية بعض الشخصيات السياسية والدينية المعارضة”.

أحد هؤلاء هو الشيخ عيسى قاسم، الذي تم تجريده من جنسيته بشكل تعسفي في صيف عام 2016. وتعتبر الإجراءات جزءًا من حملة أوسع تستهدف الأغلبية الشيعية في البحرين والحد من مشاركتهم السياسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق