أخبار العالم

تصاعد الحملة الشعبية ضد انتهاكات البحرين

عريضة برلمانية لجمع التوقيعات لمنع مشاركتها في سباقات الخيول
سارة والدرون: وقفة احتجاجية أمام مقر السباق في ويندسور 12 مايو
دعوة الحكومة البريطانية لممارسة الضغط على السلطات البحرينية لوقف انتهاكاتها

صعدت منظمة مكافحة تجارة السلاح البريطانية ” CAAT” من حملتها ضد سلطات البحرين في العاصمة البريطانية لندن، حيث أطلقت عريضة برلمانية لجمع توقيعات لمنع مشاركة البحرين في سباقات الخيول المقرر إقامتها في ويندسور في 12 من مايو القادم، احتجاجا على سجلها غير الإنساني المروع بحق النشطاء والمعارضين في البحرين.

 ودعت المنظمة البريطانية في بيان صحفي لها جميع النشطاء والمعارضين البحرينيين إلى التوقيع على العريضة البرلمانية لمطالبة بريطانيا لوقف الزيارة وعدم حضور البحرين مراسم سباق ويندسور للخيول الشهر القادم، والتي من المقرر أن تحضره الملكة البريطانية ” اليزابيث الثانية “، وذكر الموقعون على الدعوة البرلمانية أنهم يشعرون بخيبة الأمل من قيام بريطانيا بالمشاركة في تبييض هذه الانتهاكات غير الإنسانية للبحرين مقابل حماية مبيعات السلاح والعلاقات العسكرية بين بريطانيا والبحرين.

وفي كلمتها أكدت ” سارة والدرون” المتحدثة باسم المنظمة البريطانية على ضرورة الضغط الشعبي في بريطانيا من قبل الجميع سواء من قبل النشطاء أو المعارضين البحرينيين على سلطات البحرين لوقف الانتهاكات غير الإنسانية بحق النشطاء والمعارضين، وذلك عبر المشاركة في التوقيع على العريضة والمشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي سوف تقام أمام مقر السباق في ويندسور البريطانية للخيول في 12 من مايو القادم.

وأشارت ” والدرون” في كلمتها إلى أن العريضة تسعى إلى دعوة الحكومة البريطانية لممارسة الضغط على السلطات البحرينية، ودعت البريطانيين إلى التوقيع على العريضة البرلمانية الرافضة لمشاركة البحرين في سباقات الخيول الملكية البريطانية في “ويندسور”.

وأضافت ” والدرون” أن العائلة الملكية البريطانية تعمل بعيدا عن السياسة، ونربأ بها أن ترحب بالديكتاتوريين في هذا السباق، مؤكدة ” والدرون” أن هذا الترحيب هو علامة واضحة على دعم الأنظمة القمعية المسيئة، حيث تضع المملكة المتحدة مصالح شركات الأسلحة الخاصة قبل ملف انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين.

وكانت منظمة حملة مكافحة تجارة السلاح ” CAAT” البريطانية قد دعت قبل ايام إلى تنظيم مظاهرة احتجاجية أمام محطة ” بادنجتون” للقطارات الدولية في العاصمة البريطانية لندن، تنديدا بمشاركة البحرين في سباق ” ويندسور” الملكي للخيول، وذلك بسبب سجلها المشين في مجال حقوق الإنسان، وانضمت المنظمة إلى المعارضة البحرينية في بريطانيا وعدد من المنظمات الحقوقية البريطانية لتنظيم عدد من الفعاليات في العاصمة البريطانية لندن، بدءا من الشهر الجاري ابريل وذلك للكشف عن انتهاكات حقوق الإنسان بحق المعارضين في البحرين، حيث نظمت المعارضة البحرينية ومجموعة من المنظمات الحقوقية البريطانية وقفة احتجاجية أمام السفارة البحرينية في العاصمة البريطانية لندن قبل أسبوعين مطالبين بالإفراج عن جميع المعتقلين في السجون البحرينية، كما نظموا وقفة احتجاجية أخرى أمام مقر الحكومة البريطانية مطالبين بريطانيا بوقف تقديم مساعداتها الى النظام البحريني، وممارسة الضغط على البحرين لوقف الانتهاكات بحق السجناء في سجون البحرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق