أخبار العالم

للقصة بقية- سجون البحرين- شهادات مروعة لتعذيب ممنهج


اهم الملاحظات التي يمكن الاستفادة منها حول ماتم تناوله في المقابلة والفلم الوثائقي القصير بخصوص (( التعذيب في سجون النظام الخليفي والدور الذي لازال يلعبه النشطاء حسبما يلي:

١- حسين عبدالله (( المدير التنفيذي لمنظمة أمريكيون.
* منذ عام ٢٠١١ تم توثيق مايقارب ١٠٠٠ حالة من خلال المنظمة التي يديرها والتي تم ايصالها الى المقررين الخاصين بالأمم المتحدة وهو عديد قليل في مقابل من تعرضوا للانتهاكات والتعذيب او الاعتقال التعسفي للشباب والاطفال والنساء!! والمطلوب من جميع الأهالي ومن تعرضوا للاعتقالات التعسفية بجميع أنواعها ضرورة المسارعة للتوثيق الصحيح حسب معايير الامم المتحدة لدى المنظمات الحقوقية المهتمة بهذا الموضوع حتى يمكن خلق قضية نوصل من خلالها صوتنا للجان الدولية بالأمم المتحدة والبرلمانات الدولية الفاعلة وللمجتمع الدولي بشكل عام من أجل تفعيل دورهم بشكل اكبر لمواصلة الضغط على النظام الخليفي لإيقاف هذه الانتهاكات واعتبار قضيتنا رقم لا يمكن تجاوزه أسوة بالاهتمام الذي تلقاه المعارضات والحركات بالدول الآخري .
* ان التوثيق يحفظ حقوق من تم انتهاك حقوقهم حينما يصل الامر الى مرحلة العدالة الانتقالية وعمل التسويات في المستقبل القريب انشاء الله حيث ان من لم يهتم بموضوع التوثيق فهو يساهم في تضييع حقوقه ويجد صعوبة في إثبات ماتعرض له من انتهاكات وقت الحاجة لذلك.

٢- إبتسام الصائغ (( الناشطة الحقوقية بمنظمة سلام)).
* كسرت حاجز الخوف وبكل جرأة أوقفت او على أقل التقادير خففت من الاعتداء على النساء وعلى من تعرضوا للتحرشات الجنسية والتعرية من خلال كشفها لكل ماتعرضت له من انتهاكات وتهديدات والتي اعتبرتها منظمة الامنستي بأنها اصبحت بذلك الجرأة رمزاً حقوقياً على المستوى الدولي بعد فضح هذه الجرائم، فهي مثال للقدوة في عدم الاستسلام لتهديدات الجلادين وقد ساهمت بشكل عملي في تقليل وطئة وشدّة الحملة التي طالت جميع النشطاء من النساء والرجال من قبل جهاز الامن الوطني.

٣- المحامي الاستاذ إبراهيم سرحان.
* التطرق الى المخالفات القانونية التي تعرض لها وهي رسالة للجميع للتعرف على الحقوق القانونية للمتهم أثناء الاستدعاءات والاستفسار من أهل الخبرة القانونية على هذه الحقوق .

٣- الشيخ ميثم السلمان (( كبير المستشارين لمركز البحرين لحقوق الانسان)).
* الجرأة في التوصيف الدقيق لكل ماتعرض له من انتهاكات وتوثيق هذه الانتهاكات لدى المنظمات المهتمة بالتوثيق الصحيح لدى مقرري الامم المتحدة وبالرغم من كل ماتعرض له من تعذيب وحشي فإنه لازال صامدا من خلال مواصلته للعمل الحقوقي الفاعل.

٤- الاستاذ جواد فيروز (( مدير منظمة سلام ))
* الجرأة والشجاعة في كشف وتوثيق ماتعرض له من انتهاكات من خلال التوصيفات الدقيقة و بشكل منظّم ومتسلسل منذ الايام الاولى لقانون السلامة الا وطنية وهي رسالة لكل من تعرض للانتهاكات منذ تلك الفترة فهذا الحق لا يسقط بالتقادم .
٥- سيد أحمد الوداعي (( مدير معهد البحرين للحقوق والديمقراطية)) .
* العمل الحقوقي المحترف للتحقيق والبحث حول مختلف القضايا والانتهاكات التي طالت الناشطة الحقوقية الاستاذة إبتسام الصائغ والناشطة الحقوقية زينب الخواجة والناشطة هاجر وتفعيل نتائج التوثيق والتحقيق والبحث مع الجهات الدولية المؤثرة والتي أدّت الى نتائج إيجابية في التقارير الدولية. اضافة لتركيزه الدقيق لما تمارسه ادارة التحقيقات والأمن الوطني.

٦- الناشط الحقوقي يوسف الحوري.
* التركيز على فضح الدول الداعمة للنظام الخليفي والتي تدعي الديمقراطية والدفاع عن حقوق الانسان ومواصلة عمله على مستوى مجلس حقوق الانسان والتواصل مع الهيئات الدبلوماسية لمناصرة قضايا حقوق الانسان والدفاع عن الضحايا.

هذه ملاحظات اجمالية كما يمكن الاستفادة من بقيّة الملاحظات والتأسيس لعمل جاد ومنظم ذَا جدوىٰ ويساهم في الدفاع عن جميع الضحايا وإيصال صوت المطالبين بالحرية والكرامة من خلال ما تم التطرق له في هذا البرنامج .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق